ليبيا.. أول تعليق من عبدالحكيم بلحاج حول صدور أمر بالقبض عليه – إرم نيوز‬‎

ليبيا.. أول تعليق من عبدالحكيم بلحاج حول صدور أمر بالقبض عليه

ليبيا.. أول تعليق من عبدالحكيم بلحاج حول صدور أمر بالقبض عليه

المصدر: إرم نيوز

وصف رئيس حزب الوطن الليبي عبدالحكيم بلحاج، ورود اسمه في مذكرة اعتقال أصدرها مكتب النائب العام، بأنه ”مكيدة ومحاولة بائسة لتصفية خصوم سياسيين“.

ونفى بلحاج ”كل ما ورد في المذكرة“، معبرًا عن ”استغرابه من الطريقة التي تم نشر فيها مثل هذا الموضوع الحساس، دون أن يكون هناك أدنى تحرٍ أو تحقيق أو اطلاع“، على حد قوله.

وقال في تصريح صحفي ليل الخميس، إنه ”لا يستبعد أن تكون هناك مكيدة“ من قبل من وصفهم بأنهم ”يهيمنون على الأجهزة الضبطية في العاصمة طرابلس“.

وأشار في هذا السياق إلى وجود ”سجون عديدة خارج نطاق سيطرة مكتب النائب العام وخارج نطاق متابعة الجهات التنفيذية سواء كانت وزارات أو هيئات، وهذا الأمر يلقي بظلال من الشك والريبة حول هذا الأمر (مذكرة الاعتقال)“.

وكشف بلحاج عن ”تلقيه تهديدات شخصية بملاحقته قضائيًا من رؤساء ميليشيات مسلحة“، مشيرًا إلى أن ”الجميع يعاني الأمرين من هذه الميليشيات، التي ترتكب جرائم سواء بمواجهات أو عبر تصفيات تجري بدم بارد، دون أن نجد أي تعليق من الجهات القضائية والأمنية“.

وحول ما ورد في المذكرة بشأن موقفه من الهجوم على مناطق الهلال النفطي، قال: ”نحن من أول من أدان واستنكر ووقف ضد هذه الأعمال، وأصدرنا بيانًا فيما يتعلق بالهجوم على مصدر رزق الليبيين“.

وكان مدير مكتب التحقيقات في مكتب النائب العام ”الصديق الصور“ أصدر مساء الخميس مذكرة اعتقال بحق شخصيات ليبية وأجنبية، متهمة بانتمائها لـ“جماعات إرهابية“.

وتضمنت المذكرة أسماء عبدالحكيم بلحاج، وإبراهيم الجضران رئيس جهاز حرس المنشآت النفطية فرع الوسطى السابق، وشعبان مسعود هدية رئيس غرفة عمليات ثوار ليبيا، وحمدان حمدان ومختار ارخيص وعلي الهوني، وزير الإعلام بحكومة الإنقاذ سابقًا، إضافة إلى أسماء 31 من قياديي المعارضة التشادية المسلحة، وزعماء المعارضة السودانية المسلحة.

وأكدت المذكرة أن المذكورين ”سيخضعون للتحقيق بخصوص وقائع الهجوم على الموانئ النفطية وقتل 40 جنديًا ليبيًا في قاعدة تمنهنت، وارتكاب جرائم القتل والخطف والحرابة ضد مواطنين بالجنوب، والتعاون مع عناصر المعارضة السودانية والتشادية في القتال بعدة مناطق ليبية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com