رئيس مصلحة مكافحة الإرهاب بتونس يُكذّب وزير الداخلية – إرم نيوز‬‎

رئيس مصلحة مكافحة الإرهاب بتونس يُكذّب وزير الداخلية

رئيس مصلحة مكافحة الإرهاب بتونس يُكذّب وزير الداخلية

المصدر: يحيى مروان -إرم نيوز

كذّب رئيس مصلحة مكافحة الإرهاب في تونس، عمر الحاجي، تفسيرات وزير الداخلية بشأن أحداث إرهابية شهدتها البلاد في الثلث الأخير من العام الماضي.

وأثار المسؤول الأمني زوبعة، بعد كشفه تفاصيل دقيقة ناقض بها وزير داخليته هشام الفوراتي، حول اختراق انتحارية تدعى ”منة قبلة“ لساحة الحبيب بورقيبة قرب مقر وزارة الداخلية.

وأكّد رئيس الإدارة الفرعية لفرقة مكافحة الإرهاب في تونس أن الانتحارية التي فجّرت نفسها يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول 2018، لم تكن لها علاقة بأية مجموعة إرهابية.

وشدّد عمر الحاجي على أن الانتحارية صنعت المتفجرات بنفسها وبمواد يسهل الحصول عليها.

وأشار الحاجي، خلال مداخلته في ندوة صحفية عقدها مركز الدراسات الاستراتيجية حول الإرهاب والمرأة، إلى أن الانتحارية تدرّبت على صنع المتفجرات من خلال متابعة صفحات في الإنترنت.

وأكد أن ”منة قبلة“، خططت للعملية بمفردها بعد قيامها بعملية الرّصد الميداني ثم التنفيذ.

وأوضح أنّ ”الإرهابيين يتواصلون عبر تطبيق التيليغرام، باعتماد رموز مشفرة وباستعمال الإنترنت في مختلف أنحاء العالم دون معرفة بعضهم البعض“.

 ويتناقض تصريح رئيس الإدارة الفرعية لفرقة مكافحة الإرهاب، وهي الفرقة الأمنية المختصّة في التدخل لصد العمليات الإرهابية، مع ما قاله وزير الداخلية، هشام الفوراتي.

ولدى استجوابه في مجلس نواب الشعب يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، قال وزير الداخلية المعيّن حديثًا، هشام الفوراتي، إن الانتحارية تلقت تدريبًا افتراضيًا على صناعة المتفجرات، من قبل عناصر إرهابية موجودة في الجبال التونسية .

وأشار الوزير حينها إلى أن الانتحارية ”استغلت الفضاء الإلكتروني وارتبطت بأحد التنظيمات الإرهابية، إثر انخراطها في قنوات تواصل سرية مع عناصر إرهابية قيادية في تونس وفي الخارج ومبايعتها تنظيم داعش“، على حد تعبيره.

وأكّد أنها تمكنت من خلال المنشورات بالصفحات الجهادية على التمرّس في صنع المتفجرات وأنها أعدّت عبوة ناسفة استعملتها في عملية التفجير.

والجدير بالذكر، أن ”منة قبلة“ قامت بتفجير نفسها أواخر شهر أكتوبر الماضي في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس، وأسفرت عن إصابة عدد من الأمنيين والمواطنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com