وسط ”صمت“ بطلب أممي.. انتهاء الجلسة الأولى من مفاوضات الصحراء الغربية في جنيف

وسط ”صمت“ بطلب أممي.. انتهاء الجلسة الأولى من مفاوضات الصحراء الغربية في جنيف

المصدر: الرباط - إرم نيوز

انتهت مساء يوم الأربعاء، أعمال الجلسة الأولى من مفاوضات جنيف حول الصحراء الغربية، والتي شاركت فيها أطراف النزاع كافة بهدف التوصل إلى حل ينهي الصراع القائم منذ نحو 42 عامًا بين المغرب وجبهة ”البوليساريو“ التي تطالب باستقلال الصحراء.

ويأمل مراقبون بأن يتمكن هورست كولر، المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية، من بعث روح جديدة في المفاوضات السياسية المتعثرة بين أطراف النزاع منذ نحو 10 سنوات.

ولم يصدر أي تصريح من المشاركين في المفاوضات، وذلك بطلب من كولر، وفق ما أكدته وكالة ”فرانس برس“.

ورغم ذلك عبر الوفد المغربي عن رضاه في كلمات مقتضبة أمام عدسات الكاميرات التي انتصبت أمام بوابة قاعة ”كونكورديا“ في قصر الأمم المتحدة بجنيف.

في المقابل قال وزير الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل: ”ضحكنا جيدًا“، فيما ظل وفد جبهة البوليساريو صامتًا أمام عدسات الكاميرات.

وقبل توجه الوفد المغربي إلى جنيف، أكد ناصر بوريطة وزير الخارجية المغربي في لقاء صحفي بالعاصمة الرباط، غداة اعتماد مجلس الأمن الدولي للقرار 2440 حول الصحراء الغربية، أنه ”لا حل لقضية الصحراء خارج مبادرة الحكم الذاتي“.

وتعد مشكلة الصحراء الغربية، واحدة من أكثر مشكلات تقرير المصير تعقيدًا واستعصاءً على محاولات الحل، ولم تفض المساعي الدولية إلى تسوية حقيقية، وذلك نتيجة لطبيعة التعقيدات المرتبطة بالملف.

وبدأ النزاع حول إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول الخلاف بين المغرب و“البوليساريو“ إلى نزاع مسلح، استمر حتى 1991، عندما جرى توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح حكمًا ذاتيًا كحل تحت سيادتها، بينما تطالب ”البوليساريو“ بتنظيم استفتاء لتقرير المصير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com