غسان سلامة يبدأ مساعي ”الفرصة الأخيرة“ لحشد الدعم للمؤتمر الليبي الجامع

غسان سلامة يبدأ مساعي ”الفرصة الأخيرة“ لحشد الدعم للمؤتمر الليبي الجامع

المصدر: تونس- إرم نيوز

بدأ رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، غسان سلامة، مساء السبت تحركات واسعة لحشد الدعم للمؤتمر الليبي الجامع الذي وصفه مراقبون بأنّه ”آخر فرصة“ للمبعوث الأممي لإنقاذ جهوده من الفشل.

ووصل الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، إلى مدينة ترهونة، حيث عقد عدة اجتماعات مع عدد من المسؤولين بالمدينة وحثّهم على العمل من أجل إنجاح المؤتمر الوطني الليبي الجامع المرتقب في كانون الاوّل/ يناير المقبل، وفق ما ذكرته مصادر محلية ليبية لموقع ”إرم نيوز“.

وقال سلامة: ”نعقد المؤتمر الوطني من أجل أن يتمكن الليبيون من اتخاذ قرار بشأن تحديد موعد الانتخابات وإطار العمل الدستوري وآلية لحسن توزيع الموارد ومواضيع أخرى، سنرفع هذه التوصيات الى مجلس الأمن في الأمم المتحدة والذي بدوره سيضغط من أجل تنفيذها“.

ولم يتطرَّق غسان سلامة، إلى قائمة المدعوين لحضور المؤتمر الوطني الليبي الجامع خلال لقائه المسؤولين الليبيين، إلا أن مصادر محلية ليبية كشفت لموقع ”إرم نيوز“ أنه سيجمع رموزًا من النظام الليبي السابق والقبائل والقوى السياسية والأقليات والمرأة والشباب، فضلًا عن ممثلين عن البرلمان والمجلس الأعلى للدولة والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق والحكومة المؤقتة.

لكن المصادر شكّكت بالمقابل في قدرة سلامة على جمع هذا الخليط من الليبيين، معتبرة أن هذا الأمر يحتاج أشهرًا، ومؤكّدة أن المدَّة المتبقية على موعد المؤتمر غير كافية، حسب قولها.

وأصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج في وقت سابق قرارًا بتسمية اللجنة التحضيرية للإعداد لمؤتمر المصالحة الوطنية الشاملة برئاسة عبداللطيف الشويرف، وعضوية 22 شخصية يمثلون أكاديميين وخبراء وشخصيات وطنية بالمكونات والمناطق كافة.

وكان مؤتمر باليرمو حول ليبيا في الـ 12 من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري انتهى إلى ثلاثة مبادئ أساسية تتمثل في السعي لعقد الانتخابات العامة في ربيع 2019، وإطلاق حملة وطنية لإنقاذ الجنوب الليبي وتأسيس لجنة للتحضير لمؤتمر المصالحة الوطنية الشاملة.

وأشار بيان للمجلس الرئاسي الليبي إلى أنّ اللجنة ستتولى إجراء مشاورات وحوار على الصعيد الوطني مع الأطراف والهيئات الأساسية المنخرطة في المصالحة في أنحاء الدولة كافة.

وأضاف أن القرار نصَّ على أن تقوم اللجنة بوضع آلية شاملة لمشروع ومؤتمر المصالحة الوطنية الشاملة، بالإضافة إلى “تقديم تقارير شهرية بنتائج أعمال المجلس الرئاسي، واعتماد خطة عملها، بما في ذلك الإجراءات المالية التنظيمية”، كما ”تقوم اللجنة بمهامها خلال مدة أقصاها أربعة أشهر قابلة للتمديد“.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا أبلغ مجلس الأمن الدولي أن مؤتمرًا وطنيًّا سيعقد في ليبيا في الأسابيع الأولى لعام 2019 من أجل الدفع لإجراء انتخابات في الربيع.

وقال غسان سلامة إن المؤتمر سيوفر ”منصة“ لليبيين للتعبير عن رؤاهم للمستقبل، بحيث لا يتم الاستمرار في ”تجاهلهم“ من قبل هؤلاء الذين هم في السلطة في هذا البلد المنقسم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com