رئيس وزراء إيطاليا يزور ليبيا لإقناع حفتر بالمشاركة في مؤتمر باليرمو

رئيس وزراء إيطاليا يزور ليبيا لإقناع حفتر بالمشاركة في مؤتمر باليرمو

المصدر: عبدالعزيز الرواف – إرم نيوز

في زيارة مفاجئة غير مُعلن عنها، وصل رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي الأحد، إلى مدينة بنغازي للقاء المشير خليفة حفتر، لإقناعه في المشاركة بمؤتمر باليرمو في إيطاليا.

وجاءت زيارة كونتي إلى ليبيا، عقب إعلان ”حفتر“ مقاطعته فعاليات المؤتمر، الذي سينعقد في إيطاليا الإثنين ويتناول الأزمة الليبية، وفق ما أفاد مصدر في القيادة العامة للقوات المسلحة.

ونقلت وسائل الإعلام الليبية عن المصدر ذاته، قوله إن ”كونتي وصل على عجل برفقة فريق من إدارته في زيارة لم يُرتَّب لها سابقًا“، مضيفًا أن ”الغرض من الزيارة هو التباحث مع المشير خليفة حفتر لمعرفة أسباب مقاطعته المؤتمر“.

وكانت وزارة الخارجية الإيطالية قد أكدت السبت الماضي أن حفتر لن يشارك بمؤتمر باليرمو.

وبحسب صحيفة ”المرصد“ الليبية، فإن مصدرًا في الخارجية الإيطالية، قال: ”تأكد لنا عدم مشاركة المشير خليفة حفتر في المؤتمر ورفضه الحضور إلى إيطاليا“.

وأضاف المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن هويته لعدم تخويله من قِبل وزارته بالتصريح لوسائل الإعلام، أن ”رئيس الحكومة الإيطالية جوزيبي كونتي حاول حتى اللحظة الأخيرة إقناع حفتر بالحضور“.

يذكر أن رئيس مجلس النواب الليبي برفقة وفد نيابي، وصل ظهر الأحد إلى روما للمشاركة في المؤتمر، كما وصل رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري والوفد المرافق له إلى باليرمو.

في حين سيصل في وقت لاحق فائز السراج رئيس حكومة الوفاق، كما أن اللواء مسعود عبدالله الدرسين رئيس المخابرات الجديد وصل ظهر الأحد إلى روما قادمًا من طرابلس، بحسب المكتب الإعلامي لحكومة الوفاق.

وفي ظل رفض حفتر المشاركة، عبَّرت قوى سياسية ليبية، عن خشيتها من فشل مؤتمر باليرمو بتحقيق أهدافه.

وظهرت في باليرمو أمام البناية التي من المزمع أن تستضيف المؤتمر، لافتة كتب عليها بالخط الأحمر ”لا للقمة“، وسط تساؤلات عن الجهات التي تدفع نحو إعاقة انعقاد المؤتمر.

وأفادت وكالة ”آنسا“ الإيطالية أن جمعيات طلابية تسمى ”لا مووس“ نظمت مظاهرة في باليرمو ضد انعقاد المؤتمر في المدينة، كما دعوا لمظاهرة أخرى في المدينة، تنديدًا بتدخل إيطاليا في الشأن الليبي.

وبحسب صحيفة ”ilsicilia“ الإيطالية المستقلة، فإن عضو مجلس النواب الإيطالي إراسمو بالازوتو، طالب الحكومة الإيطالية، بـ“تقديم توضيحات حول هوية المدعوين للمؤتمر وانتماءاتهم“.

فيما أشارت صحيفة ”أوشي ديلا جورا“ الإيطالية إلى عزم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون الانسحاب من حضورهما شخصيًا لجلسات المؤتمر، مع ترجيح بقاء ”تمثيل مرض“ لهما.

وأوضحت الصحيفة أن ”مؤتمر باليرمو يحظى بتأييد ودعم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية فيدريكا موغريني“، التي أكدت حضورها ومشاركتها في جلسات المؤتمر.

وبينت أنه ”في ظل غياب ما أسمته السياسة الكبيرة التي طال انتظارها من الجانبين الأمريكي والروسي، فإن مشاركة الاتحاد الأوروبي بهذا الحجم ستكون بمثابة نفخة أوكسجين للدبلوماسية الإيطالية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com