الجزائر.. بن فليس يتحاشى سيناريو مواجهة 2014 مع بوتفليقة

الجزائر.. بن فليس يتحاشى سيناريو مواجهة 2014 مع بوتفليقة

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

تمهّل رئيس الحكومة السابق، علي بن فليس، في الإعلان عن موقفه من انتخابات الرئاسة المقررة عمليًّا في ربيع العام المقبل، عقب تقديمِه توصيفًا سلبيًّا لراهن الوضع السياسي والاجتماعي في الجزائر.

وذكر بن فليس وهو رئيس حزب ”طلائع الحريات“ المعارض، اليوم السبت، أن ”الوضع الحالي تشوبُه عتمة، تمنع أي تحليلٍ يُمكن من اتخاذ قرار سليم على ضوئه“، مؤجلًا الفصل في ترشحه من عدمه إلى ”وقتٍ لاحقٍ تنظرُ فيه اللجنة المركزية للحزب“.

وقال بن فليس الذي يملك تجربتي 2004 و2014 في الترشح للانتخابات الرئاسية، إن ”الانتخابات المقبلة فرصة تاريخية، لفتح حوارٍ جامعٍ للخروج بحلٍّ توافقيٍّ تدريجيٍّ سلميٍّ، متفقٍ عليه ينقذ الجزائر من الأزمة“.

ويعتقد رئيس الحكومة الأسبق والأمين العام للرئاسة الجزائرية سابقًا، أن بلاده ”ليست بحاجة إلى أزمات أخرى، فالمتاهات والصراعات التي تعرفها الجزائر تجعل الحوار أكثر من ضرورة“.

ولم يوضح بن فليس الجهة المستهدفة من ”الحوار المطلوب“، لكن قراءات مراقبين تذهب باتجاه الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة الذي يتحكم في زمام الأمور وشؤون الحكم لرابع ولايةٍ رئاسيةٍ.

وفيما كانت الطبقة السياسية تترقب موقفًا صريحًا من علي بن فليس اتجاه ميلاد تحالفٍ رئاسيٍّ جديدٍ يدعم ترشيح بوتفيلقة لولاية خامسةٍ في أبريل/ نيسان القادم، تجنّب المعارض البارز التعليق على تكتّل 4 أحزاب مُهيمنةٍ على الحكومة والبرلمان والإدارة المحلية.

واعتبر أن حزب ”طلائع الحريات“ لا يتدخل في الشؤون الداخلية للأحزاب الأخرى ويحترم آراء الآخرين، ما فُهِمَ على أنه ”تحاشٍ للدخول في مواجهة علنية مع تكتل عبدالعزيز بوتفليقة“، تجنّبًا لإعادة صراعٍ تقليديٍّ انتهى مرتين بإبعاد بن فليس وكوادره عن الواجهة الإعلامية والسياسية في الجزائر.

في سياقٍ متعلّقٍ بالاستحقاق الرئاسي القادم، أعلن حزب رئيس الوزراء أحمد أويحيى عن تعيين اثنين من أبرز قيادات ”التجمع الوطني الديمقراطي“ ضمن خلية ”التنسيق لائتلاف دعم رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة“.

وتُعتبر خلية التنسيق بمثابة هيئة تنفيذية للائتلاف الرئاسي الذي يترأسه قادة الأحزاب الأربعة، الممثلة في حزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي وتجمع أمل الجزائر والحركة الشعبية الجزائرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com