ليبيا.. بيان للمجلس الأعلى يؤجج الخلاف مع البرلمان

ليبيا.. بيان للمجلس الأعلى يؤجج الخلاف مع البرلمان

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

برز خلاف جديد بين مجلس النواب الليبي والمجلس الأعلى للدولة بسبب بيان أصدره أعضاء من الأخير عن برقة، طالبوا فيه بـ“فتح باب الترشح لعضوية المجلس الرئاسي“، خلافًا للقائمة التي قدَّمها البرلمان في وقت سابق.

وزاد من حدة الخلاف أن البيان تضمَّن أسماءَ نوابٍ في البرلمان باعتبارهم موافقين عليه.

وقال عضو مجلس النواب الليبي، سعيد إمغيب: ”اتضح من هذا الإجراء من المجلس الاستشاري الذي سمي مخالفة الأعلى للدولة، أنه لن يقبل بأي حل أو يتنازل قيد أنملة عن توجهه أو عن أي شيء قد يهدد بقاءَه في السلطة، وأنه ما سعي للتوافق مع مجلس النواب إلا لكي يحافظ على استمراره لأطول فترة ممكنة منتهجًا سياسة التسويف حتى يصل إلى ما يريده هو لا ما يريده الوطن والمواطن“.

وعبر إمغيب، في حديثه لـ“إرم نيوز“، عن ”استنكاره الزج باسمه كأحد أعضاء مجلس النواب الموقعين على البيان، مؤكدًا أن ”هذا لم يحصل، وكذب وتلفيق“.

وبين أن ”هذا الإجراء تم بمعزل عن البرلمان الذي لا بد من التوافق معه؛ وإلا رجعنا إلى المربع الأول“.

واعتبر أن ”هدف القائمين على البيان الدفع بأسماء أخرى غير التي تم ترشيحها من نواب برقة في البرلمان“.

وتضمَّن بيان أعضاء المجلس الأعلى للدولة عن برقه، الذي صدر مساء الاثنين، الإعلان عن ”فتح المجال أمام كل من يجد في نفسه الرغبة والقدرة والكفاءة من أبناء برقة في تحمّل الأمانة وأعبائها، والتأكيد أنهم بصدد إعداد آلية الترشح لعضوية المجلس الرئاسي الجديد لكل من يجد في نفسه الرغبة والكفاءة من خلال المجمع الانتخابي الذي سيجري توضيحه في بيان لاحق“.

ونصَّت القائمة المبدئية، التي قدمها البرلمان، مع مقترح إعادة تشكيل السلطة التنفيذية للمجلس الأعلى للدولة ”ترشيح فايز السراج لرئاسة مجلس رئاسة الدولة، وإدريس المغربي نائبًا أول، وعبدالمجيد سيف نصر نائبًا ثانيًا”.

كما نصَّت القائمة على ترشيح السفير الليبي في الأردن محمد حسن البرغثي لرئاسة مجلس رئاسة الدولة، وبالقاسم أقزيط نائبًا أول، وحامد الحضيري نائبا ثانيًا، وعبدالرحمن شلقم لرئاسة مجلس رئاسة الدولة، وأحمد معتيق نائبًا أول، وعلي القطراني نائبًا ثانيًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com