أولى قرارات بوشارب.. إعادة مسؤول بارز عزله بوحجة من البرلمان الجزائري

أولى قرارات بوشارب.. إعادة مسؤول بارز عزله بوحجة من البرلمان الجزائري

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

قرر رئيس مجلس النواب الجزائري الجديد، معاذ بوشارب، إعادة الأمين العام المعزول بشير سليماني إلى منصبه، في أول إجراء يتخذه بوشارب الذي جرى انتخابه، أمس الأربعاء، بأغلبية ساحقة خلال جلسة استثنائية.

وكان الرئيس السابق، السعيد بوحجة، قد أنهى مهام الأمين العام للمجلس في الـ 29 من سبتمبر/أيلول الماضي، ما تسبب وقتها بتمرد وعصيان برلماني انتهى بسحب الثقة من بوحجة، وإعلان حالة شغور المنصب ثم انتخاب رئيس جديد.

وتعهد معاذ بوشارب بعد انتخابه بفتح ”صفحة جديدة في العمل التشريعي، ميزتها الانفتاح على مقترحات النواب والمعارضة والإعلام“.

وفي سياق ردود الفعل المناوئة، اعتبرت حركة مجتمع السلم (إسلامية معارضة) أن انتخاب بوشارب ”غير شرعي“، ولكنها دعت نوابها إلى التعامل معه ضمن سياسة ”الأمر الواقع“ مع تأكيدها على ”استمرار النضال السياسي بالوسائل السلمية للتغيير الديمقراطي“.

بدورها، أثنت البرلمانية المنتمية لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، أميرة سليم، على تزكية معاذ بوشارب رئيسًا للمؤسسة التشريعية.

وقالت سليم في تصريح لــ“إرم نيوز“ إن حزبها بقيادة رئيس الوزراء أحمد أويحيى يرى في شخص الرئيس الجديد مثالًا للتعاون والإحاطة المعرفية بشؤون الدولة والبرلمان.

وتعتقد أميرة سليم وهي منتخبة عن الجالية الجزائرية في الشرق الأوسط وأفريقيا، أن حديث المعارضة عن عدم قانونية انتخاب بوشارب، ”هراء ومحض افتراء ورغبة سياسية لتأزم الوضع داخل البرلمان“.

ودعت سليم النواب المعارضين إلى ”تغليب المصلحة العامة على المصالح الحزبية، والحسابات الضيقة لأن الأمر يتعلق بروح العمل الجماعي في مؤسسة سيادية“، وفق تعبيرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة