جولة لرئيس البرلمان الجزائري في العاصمة تثير حفيظة الحزب الحاكم‎

جولة لرئيس البرلمان الجزائري في العاصمة تثير حفيظة الحزب الحاكم‎

المصدر: الأناضول

أعرب حزب “جبهة التحرير الوطني” الحاكم في الجزائر اليوم السبت، عن تحفظه على جولة أجراها رئيس البرلمان، سعيد بوحجة، في أحد شوارع العاصمة، مترجلًا ودون حراسة.

وقال الأمين العام للحزب، جمال ولد عباس، إن خطوة “بوحجة”، قبل يومين، تشكل “طعنًا في قيمة المؤسسة الثالثة في هرم الدولة”.

وشكلت جولة رئيس البرلمان الجزائري، التي شملت دخول أحد المقاهي ومجالسة مواطنين، سابقة أثارت تعليقات واسعة، في وقت تستمر فيه خلافات بين الرجل ونواب الموالاة، الذين يطالبون برحيله.

وأضاف  ولد عباس، في حديث لصحفيين على هامش تجمع حزبي بمدينة البويرة، جنوب العاصمة: “عندما تكون رئيس ثالث مؤسسة في الدولة لا تجلس في المقاهي”.

كما جدد دعوة بوحجة للتعامل “بحكمة”، و”الحفاظ على كرامته وتاريخه بمغادرة منصبه بهدوء”.

ويشهد البرلمان، للأسبوع الثالث على التوالي، أزمة بين نواب الموالاة الذين يطالبون برحيل “بوحجة”، بدعوى “سوء الإدارة”، والأخير المتمسك بمنصبه بشكل شل عمل البرلمان.

ولا توجد مادة في الدستور الجزائري أو القانون الداخلي للمجلس تتيح سحب الثقة من رئيسه، وتنحصر عملية تغييره في العجز أو الوفاة أو الاستقالة.

محتوى مدفوع