بعد جدل دعمه لنقابية إيطالية مؤيدة لإسرائيل.. الطبوبي ”يهاجم“ الاحتلال ويجرم التطبيع

بعد جدل دعمه لنقابية إيطالية مؤيدة لإسرائيل.. الطبوبي ”يهاجم“ الاحتلال ويجرم التطبيع

المصدر: أشرف الشيباني - إرم نيوز

في أول ظهور إعلامي له بعد الجدل الواسع الذي لحقه لتأييده نقابية إيطالية مؤيدة لإسرائيل على حساب أسترالية أخرى مؤيدة للقضية الفلسطينية؛ دان الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، اليوم الأربعاء، المجازر الوحشية التي  ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني.

وندَّد الطبوبي، في كلمة ألقاها خلال المؤتمر الثاني للاتحاد العربي للنقابات بمدينة مراكش المغربية، ”بتهاون المجتمع الدولي في وضع حدّ لتلك المجازر“، بالإضافة ”لقرار الإدارة الأمريكية نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس وطرد السفير الفلسطيني من واشنطن، وقطع المساعدات عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)“.

ودعا مَن وصفهم بـ“أحرار العالم“، إلى مناهضة هذه القرارات ”الجائرة“ والعمل على إبطالها مجدّدًا التزام الاتحاد العام التونسي للشغل برفض أشكالِ التطبيع كافَّة مع إسرائيل.

كما عبّر الطبوبي، الذي انتخب في تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، رئيسًا للاتحاد العربي للنقابات، عن تأكيده ضرورة توحيد الجهود لمكافحة الإرهاب الذي عصف باستقرار البلدان العربية، مشيرًا إلى أنّ ”هذا الخطر لا يزال قائمًا“.

ويعتبر هذا المؤتمر الظهور الإعلامي الأول، خارج تونس، لرئيس أكبر اتحاد نقابي تونسي، بعد أن أثار دعمه لزعيمة الاتحاد الإيطالي العام للعمل، سوزانا كاموسو، المعروفة بمساندتها لإسرائيل، على حساب النقابية الأسترالية شاران بورو الداعمة للقضية الفلسطينية، خلال انتخابات الأمانة العامة للكونفدرالية الدولية للنقابات الكثير من الجدل في الأوساط النقابية العربية.

وسيستمر المؤتمر، الذي يحمل شعار ”من أجل حركة نقابية عربية متجددة ومتجذرة“، على مدى يومين بمشاركة 34  منظمة، وأكثر من 300 مندوب وضيف من المنظمات الأعضاء ومن المجتمع المدني والمنظمات الدولية والإقليمية من أوروبا وآسيا وأفريقيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة