بعد إعلانه قطع العلاقة معها.. محللون: السبسي أحرج حركة النهضة أمام العالم

بعد إعلانه قطع العلاقة معها.. محللون: السبسي أحرج حركة النهضة أمام العالم

المصدر: أنور بن سعيد-إرم نيوز

أكدت حركة النهضة التونسية، يوم الثلاثاء، أن هناك ”علاقة متينة“ تجمعها بالرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، وذلك ردًا على إعلان الأخير ”القطيعة“ مع الحركة، في خطوة رأى مراقبون أنها أربكت ”إخوان تونس“.

وقالت حركة النهضة، في بيان لها، إن ”الاختلاف في وجهات النظر حول عدد من القضايا التي تعيشها البلاد، وفي مقدمتها الاستقرار الحكومي، لا يعني تنكرنا للعلاقة المتينة التي تربطنا برئيس الجمهورية“.

وأضافت أن ”الاختلاف في وجهات النظر، هو من صميم الحياة الديمقراطية، ومن متطلبات دقة المرحلة وجسامة التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تشغل الرأي العام الوطني“، بحسب تعبيرها.

وشددت على ”التزامها بمسار التوافق مع رئيس البلاد، وتقديرها لدوره الوطني منذ انطلاق الثورة في إرساء ثقافة التشاور والحوار بين الفرقاء السياسيين في مواجهة خيارات التفرّد والاقصاء والمغالبة“.

من جانبه، أكد الناطق الرسمي باسم حركة النهضة الإسلامية عماد الخميري، أن الحركة ”لم تقطع علاقتها برئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، ولم تطلب منه ذلك“.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية التونسية عن الخميري قوله يوم الثلاثاء، إن ”النهضة ستظل حريصة على التوافق الوطني وعلى استمرار الحوار مع رئيس الجمهورية، ومتشبثة بمخرجات لقاء باريس“ الذي عُقد بين رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، والباجي قائد السبسي في آب/أغسطس من عام 2013 تم خلاله الاتفاق على الحوار بعد أزمة سياسية شهدتها البلاد.

ارتباك وتناقض

واعتبر مراقبون تونسيون، تحدثوا إلى ”إرم نيوز“، أن ”رد حركة النهضة على خطاب الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، يظهر ارتباكًا وتناقضًا واضحين، فهي من جهة لم ترفض وجود خلافات مع رئيس البلاد حول مصير رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد، ومن جهة أخرى تصرّ على مواصلة التحالف السياسي معه“.

 وقال المحلل السياسي التونسي، مراد بن عبد الله، إن ”حركة النهضة اليوم تشعر بحرج غير مسبوق أمام الرأي العام الدولي، بعد أن حملها السبسي المسؤولية عن إنهاء التوافق مع حزب نداء تونس“.

 وأضاف عبدالله أن ”النهضة كانت أكبر مستفيد من التحالف مع نداء تونس، بعد أن احتمت به في مواجهة الضغوط الدولية المتصاعدة ضد الإخوان، وبعد أن استثمرت فيه طويلًا للبقاء في صدارة المشهد السياسي التونسي“، مشيرًا إلى أن ”تخلي السبسي عنها قد يجعلها في فوهة مدفع الشارع والرأي العام الدولي“.

وفي السياق ذاته، اعتبر المحلل السياسي والباحث التونسي عبد المجيد جلالي، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، أن ”إعلان السبسي نهاية العلاقة مع إخوان تونس كانت خطوة سياسية، بهدف تحميلها مسؤوليتها التاريخية في تهديد تجربة التوافق بالبلاد ووضع النهضة في موقف حرج أمام الرأي العام الدولي بالأساس“.

 وكان الرئيس التونسي أعلن أمس الإثنين، عن نهاية التوافق مع حركة النهضة الإسلامية، بسبب دعمها لرئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وقال السبسي، إن ”علاقة التوافق التي تجمعه بحركة النهضة الإسلامية، انتهت بعد أن فضلت الأخيرة تكوين ائتلاف مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد“.

وأضاف ”التوافق حقق لتونس استقرارًا نسبيًا، والآن دخلنا في مغامرة جديدة“.

 وتدعم النهضة بقاء الشاهد في منصبه حتى انتخابات 2019، على خلاف حزب نداء تونس الذي جمد عضوية الشاهد في الحزب، بجانب الاتحاد العام التونسي للشغل، الذي دعا إلى رحيل الحكومة الحالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com