حفتر: سنتدخل في طرابلس بالوقت المناسب

حفتر: سنتدخل في طرابلس بالوقت المناسب

المصدر: عبدالعزيز الرواف - إرم نيوز

قال القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، إن قواته ستتدخل ”بالوقت المناسب“ في طرابلس التي تشهد اشتباكات بين ميليشيات مسلحة.

وجاءت تصريحات حفتر خلال اجتماعه الخميس، في مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، بعدد من زعماء قبيلة ”العواقير“ التي تمثل إحدى أهم وأكبر قبائل مدينة بنغازي والشرق الليبي.

وأضاف حفتر خلال اللقاء: ”ليس لدينا أي علاقة بأي قوة تتحرك في طرابلس، وليس للجيش الليبي أي قوة فعلية مشاركة في الأحداث“، بحسب قناة ”الحدث“ الليبية.

وأشار إلى أن ”بعض القوى الموجودة في طرابلس كان هدفها حماية شوارعها وأحيائها، لكن بعضهم تورط في أعمال كثيرة، وهؤلاء يجب أن نجد لهم مخرجًا“.

وتابع: ”الجيش يراقب الأوضاع بهدوء لاتخاذ القرار المناسب.. سنتدخل في الوقت المناسب، وبناء على مطالب الشعب“.

من جانب آخر، بين حفتر أن ”مرحلة حرب الإرهاب كانت صعبة، ومع هذا استطاعت القوات المسلحة دحر الإرهاب في بنغازي ودرنة، بفضل وقوف القبائل مع الجيش“.

وعن تواجد بعض قوات تتبع للمعارضة في دولة أجنبية، على الأراضي الليبية، شدد على أن الجيش الليبي ”لا يسمح بتواجد أي قوة معارضة على أراضينا، وأي مجموعة تقول إنها معارضة في بلدانها وتسهم في الفوضى أو قتال الجيش، سنعتبرها عدوة لنا“.

وقتل 9 أشخاص على الأقل، بينهم مدنيان، الخميس، في معارك جديدة بين الجماعات المسلحة المتناحرة في جنوب طرابلس، وفقًا لأجهزة الإسعاف.

وقال أسامة علي المتحدث باسم أجهزة الإسعاف، إن 13 شخصًا آخرين بينهم 4 مدنيين أصيبوا وفقًا لحصيلة أولية.

ورغم وقف إطلاق النار الذي أبرم في 4 أيلول/ سبتمبر الجاري برعاية الأمم المتحدة، استؤنفت المعارك هذا الأسبوع، خاصة في حي صلاح الدين وعلى الطريق المؤدي إلى مطار طرابلس الدولي الذي دمر العام 2014 في معارك مماثلة.

وأودت هذه الاشتباكات بما لا يقل عن 63 شخصًا في أواخر آب/ أغسطس ومطلع أيلول/ سبتمبر.

ودعت بعثة الأمم المتحدة في ليببا على ”تويتر“ مرة أخرى الجماعات المسلحة إلى ”وقف جميع أعمال العنف فورًا“، مضيفة أن ”استهداف المدنيين والمنشآت المدنية محظور بموجب القانون الإنساني ويشكل جريمة حرب“.

وكانت الأمم المتحدة أشارت الأسبوع الماضي إلى 14 انتهاكًا لوقف إطلاق النار في طرابلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com