الجزائر ترحب باعتراف ماكرون بشأن ”جرائم التعذيب“

الجزائر ترحب باعتراف ماكرون بشأن ”جرائم التعذيب“

المصدر: مريم حسين - إرم نيوز

رحبت الجزائر باعتراف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بمسؤولية بلده عن استخدام التعذيب ضد الجزائريين إبان الاحتلال، وأعربت عن رغبتها في طي ملفات الذاكرة العالقة بين البلدين، التي تشمل الاعتراف بـ“الجرائم الاستعمارية“ وتعويض الضحايا.

وقال وزير المجاهدين في الجزائر (قدماء المحاربين) الطيب زيتوني، إن بلاده ”تثمن إعلان ماكرون مسؤولية الدولة الفرنسية عن تعذيب ومقتل الشيوعي الفرنسي موريس أودان في العام 1957، والذي ناضل لأجل استقلال الجزائر“.

وطالب الوزير الجزائري، السياسيين الفرنسيين، بـ“اتخاذ مواقف أكثر جدية فيما يخص المسائل التاريخية الشائكة، بالنظر إلى أن الجرائم المقترفة إبان الحقبة الاستعمارية في حق الجزائريين لا ينكرها إلا جاحد وجاهل للتاريخ“ وفق تعبيره.

وعقب تداول وسائل إعلامية فرنسية لخبر اعتراف رئيسها بجرائم التعذيب بحق الجزائريين، أعلنت الرئاسة الجزائرية أن عبدالعزيز بوتفليقة أجرى اتصالًا هاتفيًا مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون.

وقال بيان لرئاسة الجمهورية، إن ”المحادثة الهاتفية تمحورت حول العلاقات بين البلدين، وسبل تعزيز الشراكة والوضع في مالي وليبيا“.

وتأمل الجزائر بتجاوب فرنسي بشأن الإرشيف الجزائري خلال مرحلة الاستعمار المحتجز في فرنسا وقضية المفقودين، والتفجيرات النووية الفرنسية في الجنوب الجزائري والتعويض عنها، وجماجم المقاومين الجزائريين المحتجزة في باريس.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تعترف فيها الدولة الفرنسية بأن جيشها استخدم أساليب التعذيب إبان حرب التحرير، التي قدمت فيها الجزائر 1.5 مليون شهيد.

وأعادت تصريحات ماكرون، الخميس، إلى أذهان الجزائريين، وعوده أثناء الحملة الانتخابية عام 2017، عندما أعلن من الجزائر أن استعمار فرنسا كان ”جريمة ضد الإنسانية“، وهي التصريحات التي أثارت الشارع الفرنسي ضده.

وتحت وطأة الضغوطات، تراجع  ماكرون حينها عن تصريحاته مقترحًا ”موقف لا الإنكار ولا التوبة“ بشأن تاريخ فرنسا الاستعماري، وأضاف: ”لا يمكننا أن نبقى أسرى الماضي“.

وكانت الجزائر أولى الدول التي باركت فوز إيمانويل ماكرون، كرئيس خامس للجمهورية الفرنسية، وقال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وقتها إن نجاح ماكرون ضد غريمته ماري لوبان تم ”عن جدارة واستحقاق“، وجاء ”تتويجًا لصلابة ماكرون وعزيمته“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة