احتجاجات بمدينة الزاوية الليبية تطالب بـ“إسقاط“ السراج (صور)

احتجاجات بمدينة الزاوية الليبية تطالب بـ“إسقاط“ السراج (صور)

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

شهدت مدينة الزاوية الليبية، مساء اليوم الإثنين، مظاهرات ضد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فايز السراج، وسط دعوات له بالتنحي عن منصبه، عقب فشله في تحقيق الاستقرار واستعادة الأمن بالعاصمة طرابلس.

وأعلن المتظاهرون استعدادهم لمواصلة التظاهر حتى إسقاط ما وصفوها بـ“حكومة الإخوان“، في إشارة إلى حكومة الوفاق.

وحمّل المتظاهرون السراج المسؤولية عن تدهور الأوضاع الأمنية بالبلاد والانقطاع المتواصل للكهرباء وتدهور الخدمات، داعين إلى ”انتفاضة شعبية ضدّ حكومة الوفاق الليبية والميليشيات المسلحة“. 

وأكّد شهود عيان ليبيون، لموقع ”إرم نيوز“، أنّ ”سبب غضب المحتجين هو الهجوم الانتحاري الذي استهدف، اليوم، المؤسسة الوطنية للنفط وانقطاع التيار الكهربائي“، مؤكدين ”بدء الانتفاضة بطرابلس على ما وصفوها بـ(حكومة الإخوان)“.

وعبّر المتظاهرون عن غضبهم حيال تردي الأوضاع المعيشية في العاصمة، وفشل حكومة الوفاق في تحقيق الاستقرار، في ظل سيطرة الميليشيات واندلاع المعارك بينها، وزيادة معدلات السرقة والخطف.

وجاءت الاحتجاجات عقب هجوم تعرضت له المؤسسة الوطنية للنفط بمنطقة الظهرة وسط العاصمة الليبية طرابلس، نفذه انتحاريون، فجر اليوم، وأدى إلى سقوط قتيلين وإصابة 10 آخرين.

وتعاني عدّة مدن في ليبيا، ومدينة طرابلس بشكل خاص، من أزمة غياب الأمن، لاسيما بعد المعارك الأخيرة التي شهدتها العاصمة، علاوة على أزمة الكهرباء، بعد أن رفضت بعض المناطق فرض فترات طرح الأحمال التي اقترحتها شركة الكهرباء، التي لم تقدم أي حلول قابلة للتنفيذ في المنطقة الغربية.

وأكد مراقبون أنّ ”الاحتجاجات التي خرجت في مدينة الزاوية الليبية يمكن أن تتحول إلى انتفاضة شعبية ضد الأوضاع المعيشية الصعبة، ورفض وجود الميليشيات المسلحة التي تحكم قبضتها على مفاصل الدولة في العاصمة الليبية“.

ورغم تعهّد السراج بضمان تطبيق وقف إطلاق النار في العاصمة الليبية طرابلس، وتهديده في الآونة الأخيرة بأنّ حكومته لن تبقى مكتوفة الأيدي حيال من يحاول العبث باستقرار البلاد، الا أنّ الوضع ازداد تدهورًا وانهيارًا، بحسب مراقبين.