المغرب: أراضينا ليست مرتعًا لمهربي البشر ولن نلعب دور الدركي في المنطقة

المغرب: أراضينا ليست مرتعًا لمهربي البشر ولن نلعب دور الدركي في المنطقة

المصدر: عبداللطيف الصلحي - إرم نيوز

قال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي، إن بلاده لن تسمح بأن تصبح أراضيها ”مرتعًا لأنشطة مهربي البشر“، كما لن تقبل ”بلعب دور الدركي في المنطقة“.

وأكد الخلفي في لقاء صحفي أعقب اجتماع المجلس الحكومي، مساء الخميس، أن المغرب ”سيتحمل مسؤوليته في مواجهة شبكات الهجرة السرية بالإمكانيات التي تتوفر عليها، وستواصل سياستها الإنسانية تجاه المهاجرين“.

وشدد على أن ”موقف المغرب من ملف الهجرة السرية واضح سواء في الاجتماعات التي عقدها مع مسؤولين أوروبيين أو أفارقة“، مشيرًا إلى أن ”الشركاء معنيون بالارتقاء بمستويات التواصل لربح المعركة ضد شبكات الهجرة السرية“.

وأشار إلى الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء التي أطلقتها المغرب عام 2013، مؤكدًا أنه ”بفضل هذه الاستراتيجية المهمة أصبحت المملكة نموذجًا يحتذى به على المستوى القاري والجهوي في مسألة تدبير ملف الهجرة واللجوء“.

ولفت إلى أنه ”جرى في هذا الإطار إجراء عمليتين لتسوية الوضعية القانونية والإدارية للمهاجرين غير الشرعيين بالمغرب خلال سنتي 2014 و2017، أسفرتا عن تسوية ما يناهز 50 ألف مواطن أجنبي، 90% منهم ينحدرون من دول أفريقية“.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، إن الرباط ”وفرت مجموعة من الخدمات الاجتماعية الأساسية للمهاجرين الأفارقة، منها السكن، والصحة، والتعليم، والتكوين المهني، وذلك بهدف تيسير اندماجهم بالمجتمع المغربي“.

وأضاف أنه ”بالموازاة مع ذلك، عملت المملكة بتنسيق تام مع التمثيليات الديبلوماسية للبلدان المعنية والمنظمة الدولية للهجرة، على ضمان الرجوع الطوعي للمهاجرين الراغبين في العودة إلى بلدانهم الأصلية“.

وبين أن ”عدد المستفيدين من برنامج العودة الطوعية، بلغ منذ سنة 2004، أكثر من 22 ألف مهاجر، من بينهم أكثر من 1400 شخص برسم سنة 2018“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com