عاصفة العزل الرئاسي تطيح بجنرالين بارزين في الجيش الجزائري

عاصفة العزل الرئاسي تطيح بجنرالين بارزين في الجيش الجزائري

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أقال الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الخميس، الجنرالين قائد أركان القوات الجوية، محمد حماد، وبكوش علي، قائد أركان الدفاع الجوي عن الإقليم.

وعيّن بوتفليقة، بدلًا منهما، الجنرالين بوزوين ومعمري، قائدين لأركان القوات الجوية وأركان الدفاع الجوي عن الإقليم.

من جهتها، أكدت المؤسسة العسكرية الجزائرية، اليوم الخميس، أن التغييرات الكبيرة التي شهدتها قيادة الجيش خلال الأسابيع الأخيرة هي تقليد يكرس ”مبدا التداول على الوظائف“.

جاء ذلك في افتتاحية العدد الخاص بشهر سبتمبر/ أيلول من مجلة الجيش لسان حال المؤسسة العسكرية في الجزائر في تعليق منها على التغييرات.

ووفق المجلة: ”تأتي التعيينات الأخيرة لتكرس مبدأ التداول على الوظائف والمناصب وفق معايير الجدارة والاستحقاق“.

ونقلت عن الفريق أحمد قايد صالح، قائد اركان الجيش، قوله إن ذلك تقليد ”يتيح فرصة تحفيز القدرات البشرية وتثمين خبراتها الغنية والمتراكمة وتشجيعها على مواصلة بذل المزيد من الجهد على درب خدمة جيشنا الوطني الشعبي“.

ويعتقد محللون جزائريون، أن هذه التغييرات التي يدافع عن جدواها نائب وزير الدفاع، الفريق أحمد قائد صالح، تؤشر على تنامي نفوذه بدوائر صنع القرار.

وتنسب هذه التغييرات إلى رئيس البلاد، عبد العزيز بوتفليقة، وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة ووزير الدفاع الوطني.

ويأتي ذلك تزامنًا مع ترويج أنباء عن مكافأة رئاسية تنتظر قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قائد صالح، الذي قد يؤول إليه منصب وزير الدفاع، الذي ألغاه بوتفليقة فور وصوله إلى السلطة في ربيع العام 1999.

ويتّسمُ المشهد العام في الجزائر، بجدل عارم في ما يتعلق بترشح الرئيس بوتفليقة لولاية خامسة، في نيسان/أبريل المقبل، أو الانسحاب من السباق الرئاسي الأكثر غموضًا في تاريخ الجزائر المعاصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com