”سنطرال دانون“ ترضخ لحملة المقاطعة وتخفض أسعار منتجاتها في المغرب

”سنطرال دانون“ ترضخ لحملة المقاطعة وتخفض أسعار منتجاتها في المغرب

المصدر: عبداللطيف الصلحي-إرم نيوز

أعلن المدير العام لشركة ”سنطرال دانون“ الفرنسية، إمانويل فابير، الأربعاء، عن تخفيض سعر نصف لتر من الحليب، من 3 دراهم ونصف الدرهم إلى 3 دراهم و20 سنتيمًا مغربيًا.

وأعلنت الشركة المملوكة بنسبة 99.68% لـ“دانون“ الفرنسية والتي رضخت لحملة المقاطعة الشعبية، أيضًا، عن إطلاق منتج جديد في السوق المغربي، بسعر 2.5 درهم لـ 470 مل من الحليب، ويتعلق الأمر بمنتج جديد للحليب الطري المبستر.

وقال إمانويل فابير، خلال لقاء صحفي، إن قرار الشركة بطرح منتج جديد، وتخفيض سعر نصف لتر من الحليب، يأتي في سياق التزامه خلال زيارته الأولى إلى المغرب شهر يونيو/حزيران الماضي، باتخاذ تدابير فورية، للتجاوب مع حملة المقاطعة والتي دامت ستة أشهر.

وبحسب فابير فقد تم تحديد هذا السعر الذي وصفه بـ“العادل“، بعد سلسلة من اللقاءات التي باشرتها الشركة مع المهنيين والمستهلكين، منذ حوالي الشهر، مع الالتزام بعدم تحقيق أي ربح فيما يخص ثمن الحليب المبستر.

ووعد المدير العام لشركة ”سنطرال دانون“، بالاستمرار في التواصل مع المستهلكين المغاربة، وفتح أبواب مصانع الشركة في وجه الجميع، مع الحفاظ على وتيرة التفاعل والإجابة عن تساؤلات المستهلكين عبر صفحة الشركة على موقع ”فيسبوك“، ووعد أيضًًا، بنشر بيانات الشركة المالية كل ستة أشهر، خاصة كلفة تجميعها للحليب من الفلاحين.

وكانت المجموعة الفرنسية، قد تعرضت منذ شهر أبريل/نيسان الماضي، لحملة مقاطعة غير مسبوقة من طرف المستهلكين في السوق المغربية، للتنديد بغلاء أسعار المواد الاستهلاكية.

وتستمر حملة المقاطعة التي أطلقها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب للشهر السادس على التوالي ضد منتجات 3 شركات، هي: ”سنطرال للحليب، وسيدي علي للمياه المعدنية، وأفريقيا الخاصة بتوزيع المحروقات“؛ لمحاربة الغلاء، ودفع الشركات المعنية وغيرها إلى خفض أسعارها.

وأعلنت شركة ”سنطرال دانون“ مؤخرًا، عن تأجيل توزيع أرباحها السنوية على المساهمين برسم السنة الحالية، وذلك بسبب تضرر الشركة من حملة المقاطعة المستمرة للشهر الخامس على التوالي.

وأدى تراجع مبيعات الشركة إلى خفض 30% من كمية الحليب المجمع، إذ تتعامل الشركة مع ما يقارب 120 ألف فلاح.

وتكبدت الشركة خسائر كبيرة برسم النصف الأول من العام الجاري، بلغت 150 مليون درهم؛ وتراجعًا في رقم المعاملات السنوي بلغ ناقص 20%.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com