وسط غموض.. مقتل 3 جنود جزائريين خلال عملية عسكرية في سيدي بلعباس

وسط غموض.. مقتل 3 جنود جزائريين خلال عملية عسكرية في سيدي بلعباس
Members of the Algerian Republican Guard stand guard outside the presidential palace on October 16, 2014 in the capital Algiers, as police forces demonstrate over working conditions next to the building. AFP PHOTO/FAROUK BATICHE (Photo credit should read FAROUK BATICHE/AFP/Getty Images)

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

قتل 3 جنود من الجيش الجزائري اليوم الثلاثاء، خلال اشتباك مسلح مع مجموعة إرهابية، موالية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، بحسب مصادر محلية.

وأوضحت المصادر أن الحادثة وقعت خلال عملية عسكرية كبرى، بجبال ولاية سيدي بلعباس، غرب البلاد، وأسفرت عن إصابة جنود آخرين بجروح.

وفي غياب تأكيد رسمي، صرح الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم جمال ولد عباس، أن قوات الجيش الوطني الجزائري قد فقدت جنديين في عملية ”سيدي بلعباس“.

وهذه هي المرة الثانية التي يخوض فيها ولد عباس بشأن عسكري، على الرغم من أنه لا يشغل منصبًا رسميًا، عدا صفته النيابية كسيناتور بمجلس الأمة.

وفي وقت لاحق، أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية عن بعض تفاصيل العملية العسكرية، لكنها لم تأتِ على ذكر عدد الضحايا ولم تشر إليهم بتاتًا، كما لم تنفِ ما جرى تداوله على نطاق واسع.

وذكرت منابر إعلامية أخرى أن مجموعة إرهابية زرعت لغمًا تقليدي الصنع، أثناء مرور دورية عسكرية، فأودى ذلك بحياة 3 جنود.

وحدث ذلك بمنطقة شهدت قبل أسابيع، اغتيال إمامَينِ، يشتغلان بمسجد ”وادي السباع“، شهر مايو/ أيار الأخير، ومنذ ذلك الحين والمنطقة تشهد تعزيزات أمنية.

وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية أن قوات الجيش دمرت مخبأينِ للإرهابيين، يحويان قنبلتين تقليديتي الصنع، بالإضافة إلى مواد  غذائية وألبسة ومعدات أخرى.

وذكر بيان الوزارة  أن ”هذه العملية جاءت عقب عملية التمشيط، التي يقوم بها الجيش الوطني الشعبي في منطقة تفاسور بولاية سيدي بلعباس“.

وأضافت أنه ”في إطار مكافحة الإرهاب، وتبعًا لعملية البحث والتمشيط  التي تقودها وحداتنا بالمنطقة، تم القضاء على إرهابي واسترجاع مسدس رشاش من نوع كلاشنيكوف وكمية من الذخيرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com