بنكيران لإخوان المغرب: ”لا تتملقوا للملك“

بنكيران لإخوان المغرب: ”لا تتملقوا للملك“

المصدر: عبداللطيف الصلحي – إرم نيوز

بعد صمت طويل، عاد الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، عبدالإله بنكيران، قائد الائتلاف الحكومي المغربي ما بين سنتي 2012 و2016، اليوم الإثنين، إلى واجهة الأحداث السياسية بالبلاد.

ووجه بنكيران عبر لقاء نظمته شبيبة حزبه، بمدينة الدار البيضاء، مجموعة من الرسائل السياسية المثيرة، إلى زملائه في الحزب وباقي الأحزاب السياسية سواء في المعارضة أو الأغلبية، وكذلك إلى القصر الملكي.

بنكيران والملكية

واستهل بنكيران كلمته المطولة بمهاجمة وزراء حكومة، سعد الدين العثماني، وباقي إخوانه في الحزب، حيث أكد لهم أنّ من أوصل ”العدالة والتنمية إلى الحكومة هو الشعب المغربي وليس القصر الملكي، ولهذا لا داعي أن تتملقوا للملك“.

وزاد المتحدث: ”نحن مع الملكية بدون مقابل وبدون ابتزاز، نحن مع ملكية مرجعيتها هي الإسلام وتعيش عصرها“.

وفي أول تعليق له على تصريحات عبد العلي حامي الدين، القيادي البارز في حزب العدالة والتنمية، والتي اعتبر فيها أنّ ”الملكية بالمغرب معيقة للديمقراطية والتنمية“، قال رئيس الحكومة السابق: ”اسمح لي الأستاذ حامي الدين، الكلام الذي قلته عن الملكية لا يليق بك“.

مقابل ذلك، اعتبر بنكيران أن حامي الدين مستهدف، مضيفًا: ”هو منا يصيب ويخطئ، ولن نسلمه بغير حق“.

وعاد بنكيران للثناء على الملك محمد السادس، وقال إنّه ”رفع إليه مطلبًا محرجًا ووافق عليه“.

وتابع: ”قلت لمحمد المعتصم، رئيس اللجنة الاستشارية لمراجعة الدستور بالمغرب، إن إطلاق صفة القداسة على الملك محرجة لنا دينيًا وأرجو أن تبلغ هذا لجلالة الملك“، مبرزًا أنّ ”المعتصم عاد إليه بجواب من الملك مفاده أن القداسة لله والعصمة للأنبياء، وهو ملك مواطن، معتبرًا أن الدولة تسمع وتريد من ينصحها“.

غصة الإعفاء

واعترف عبدالإله بنكيران، أمام شبيبة حزبه بغصة الإعفاء من تشكيل الحكومة من طرف الملك، وذلك عقب الفوز بالانتخابات البرلمانية عام 2016، حيث أكد أنه مرّ بحالة نفسية صعبة، خاصة عندما كان يرى ما يقع في البلاد، مشيرًا إلى أنه كان يتساءل دائمًا ما العمل؟.

وأردف المتحدث، ”كنت أفكر في أن أفارقكم نهائيًا لكنني جئت ورأيت كيف استقبلتموني، ففرحت، ويجب أن نكون جزءًا من الحل، لأن الملك محمد السادس قال في خطاب عيد العرش الأخير إن شيئًا ما ينقصنا“.

واستطرد القائد السابق لـ“إخوان“ المغرب قائلًا: ”أريد منكم أن تكونوا جزءًا من الحل، وأريد أن أقول للملك أن ما ينقصك هو رجال مخلصون بالشكل المطلوب“.

بنكيران والإسلام السياسي

ونصح بنكيران شبيبة حزبه باحترام الحرية والمرجعية الإسلامية والديمقراطية في تعاملهم الداخلي والخارجي، لافتًا إلى أن هدفنا جميعًا هو ”الدخول إلى الجنة“، قبل أن يستدرك بالقول: ”يطلبون مني أن لا أخلط السياسة بالدين، لكن إدخال السياسة بالدين يحدث عندما ينبش هذا الدين، ومن يستغل الدين في السياسة أنا أول خصم له، لكن الحل ليس هو إبعاد الدين عن السياسة“، وفق تعبيره.

وأكمل بنكيران حديثه وسط شعارات مطالبة برجوعه إلى الواجهة من جديد، ”بلادكم محتاجة أولًا لمن يقول كلمة حق، والجميع يعرف وساكت وهناك من هو خائف، ولكن الإخوان الذين يخافون ونيتهم حسنة يجب أن يفهموا أنه يجري علينا قدر الله، ويمكن أن ندخل السجون أو نُقتل في سبيل الله“.

مستقبل ”العدالة والتنمية“

وتوقع الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، أنّ يفوز حزبه بالمرتبة الأولى خلال الانتخابات البرلمانية القادمة، مؤكدًا أنّ ”بعض الأحزاب السياسة بالمغرب والتي ساعدتها الدولة بمختلف الوسائل كي تزيح حزبنا من المشهد السياسي قد فشلت في ذلك“.

وشدد بنكيران، أن هذه الأحزاب تضيع وقتها في معادلة فاشلة، لأنّ ”العدالة والتنمية باق وسيتمدد“.