احتجاجات في طرابلس الليبية تطالب بطرد السفير الإيطالي

احتجاجات في طرابلس الليبية تطالب بطرد السفير الإيطالي

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

شهدت العاصمة الليبية طرابلس، مساء الأحد مسيرة حاشدة احتجاجًا على تصريحات السفير الإيطالي لدى ليبيا جوزيبي بيروني الذي زعم عدم وجود رفض شعبي للموقف الإيطالي من ليبيا، وسط دعوات إلى طرده من البلاد.

وشارك في المسيرة التي جابت شوارع طرابلس مئات المحتجين معظمهم من شباب العاصمة طرابلس، وأعضاء حراك صوت الشعب من العاصمة الليبية، الذين عبروا عن رفضهم لتصريحات السفير الإيطالي، منددين بتدخله في الشؤون الليبية الداخلية، حيث رفع المتظاهرون لافتات تعبر عن رفضهم لعودة الاستعمار الإيطالي، وتؤيد إجراء الانتخابات في البلاد.

ووصف المحتجون تصريحات السفير الإيطالي بأنها انتهاك للسيادة الوطنية، وإهانة للشعب الليبي، وتدخل منه في الشؤون الداخلية الليبية دون مراعاة لسيادة وتاريخ شعب ليبيا، داعين السلطات الليبية إلى استدعائه ومطالبته بالمغادرة.

و كان السفير الإيطالي جوزيبي بيروني، قد قلل من قيمة المظاهرات التي تخرج مطالبة بإجراء الانتخابات والمنددة بالتدخل الإيطالي في الشأن الليبي قائلًا إن ”عددهم لا يتجاوز العشرين أو الثلاثين شخصًا“، كما كرر بيروني موقف إيطاليا المعارض لإجراء الانتخابات التي نص عليها اتفاق باريس، وذلك، حين تكون هناك ظروف ملائمة تتضمن بناء الإطار القانوني والمؤسساتي والدستوري قبل إجرائها.

و بالتزامن، أثارت تصريحات السفير الإيطالي، موجة استنكار واسعة بين البرلمانيين الليبيين والأوساط السياسية والاجتماعية بالبلاد.

و قال وزير العدل السابق المحامي صلاح المرغني، إن السفير الإيطالي يمارس حق النقض ضد الانتخابات في ليبيا، معتبرًا ادعاء إيطاليا بأنها الأدرى بديناميكيات الليبيين، يعود إلى الانتهاكات والمذابح والقتل والتهجير الذي مارسته ضدهم، والفتك بنصف سكان البلاد في حقبة الاحتلال.

ومن جهته، انتقد عضو مجلس النواب الليبي، علي السعيدي، تصريحات بيروني بشأن عدم وجود رفض شعبي للموقف الإيطالي من ليبيا، معبّرًا عن رفضه لهذه التصريحات التي قال إنها تدل على حقيقة الرغبة في استعادة الماضي الاستعماري، خاصة أن هناك جنودًا إيطاليين موجودون في طرابلس و مصراتة بدعم من المجلس الرئاسي الليبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com