البرلمان التونسي يمنح الثقة لوزير الداخلية الجديد بعد جلسة ”عاصفة“

البرلمان التونسي يمنح الثقة لوزير الداخلية الجديد بعد جلسة ”عاصفة“

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

منح البرلمان التونسي مساء السبت الثقة لوزير الداخلية المقترح هشام الفوراتي بتصويت 148 بـ“نعم“ و8 متحفظين و13 معترضًا .

وجاء ذلك، في ختام جلسة ”عاصفة“ شهدت انتقادات واسعة، خلال تقديم وزير الداخلية الجديد هشام الفراتي، في جلسة عامة لنيل الثقة في البرلمان.

وقال رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، إنه قرّر تعيين هشام الفراتي وزيرًا جديدًا للداخلية، لتوفّر 3 معايير ضرورية في شخصه.

وتتمثل هذه المعايير، وفق الشاهد، في النزاهة والكفاءة، والقرب من المؤسسة الأمنية والإلمام بمشاغلها إذ إن الفراتي ”من خيرة الكفاءات الإدارية في الوزارة، وقادر على الانطلاق في مهامه مباشرة“، وثالثًا البعد عن التجاذبات السياسية.

وأكّد الشاهد أن من يتولى مهام وزارة الداخلية يجب أن يكون محايدًا وبعيدًا عن الأغراض السياسية والطموحات السياسية لأي كان.

واعتبر الشاهد أن الفراتي من أفضل الشخصيات القادرة على تطبيق خريطة الطريق التي وضعتها الحكومة، والتي تتضمن 5 نقاط ذات أولوية أمام وزارة الداخلية.

وكانت الجلسة النيابية العامّة، بدأت بكلمة لرئيس الحكومة التونسية، حاول من خلالها الدفاع عن ”إنجازات“ حكومته، مقدّمًا إحصائياتٍ، وأرقامًا اعتبرها ”إيجابية“ حول نتائج عملها منذ تسلّمها مهامها.

والتصويت لفائدة الوزير هشام الفوراتي يعني من الناحية السياسية تجديدًا ضمنيًا للثقة في حكومة يوسف الشاهد، ودعمًا للشعارات التي رفعها مجددًا في حوار صحافي مع وكالة الأنباء التونسية عن الإصلاح، بما في ذلك إصلاح الحزب الحاكم الذي أوصله إلى رئاسة الحكومة قبل نحو 3 سنوات، بحسب مراقبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة