إيطاليا تحذر من إجراء الانتخابات الليبية قبل تحقيق المصالحة الشاملة

إيطاليا تحذر من إجراء الانتخابات الليبية قبل تحقيق المصالحة الشاملة

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

حذّرت وزيرة الدفاع الإيطالية إليزابيتا ترينتا، اليوم الثلاثاء، من احتمال إجراء انتخابات في ليبيا قبل إتمام مسار المصالحة الشاملة في البلاد.

وقالت ترينتا، خلال لقائها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج، في القصر الرئاسي بالعاصمة الليبية طرابلس، اليوم الثلاثاء، إن ”عملية المصالحة في ليبيا يجب أن تكون شاملة، لذلك أعتقد أن الحديث عن انتخابات جديدة قبل استكمال هذه العملية هو خطأ، وإلا فسنجد أنفسنا أمام المشاكل نفسها، سواء أكان من جانبنا كإيطاليا أم من ناحيتكم في ليبيا، كما يجب على البلدان الأخرى أن تفهم ذلك أيضًا“.

وأكدت وزيرة الدفاع ”استعداد إيطاليا، ووزارتي بشكل خاص، لبدء الأنشطة الهادفة إلى تعزيز القدرات الداخلية لنظام الدفاع الليبي، التي ترمي إلى الحفاظ على الأمن الداخلي وتعزيز السيادة الليبية، وفقًا لاحتياجاتكم ولاحتياجات الشعب الليبي“.

كما أكدت ترينتا ”الدعم الكامل لعملية توحيد القوات المسلحة، فهي عملية يجب أن تكون شاملة لجميع الجهات الأمنية الراغبة بالمشاركة في الدفاع عن الدولة“، مضيفة أنّ ”احتكار القوة يجب أن يكون بيد الدولة“.

من جانب آخر، أكدت وزيرة الدفاع الإيطالية ضرورة ”وقف الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية“، مشيرة إلى أن بلادها ستبقى إلى جانب ليبيا.

وقالت إليزابيتا ترينتا إن ”الحكومة التي أمثلها، ستبقى إلى جانب ليبيا وشعبها، فلدينا منزل مشترك هو البحر المتوسط، كما أن إيطاليا تريد فعل المزيد من أجل استقرار المنطقة والبلد، لكن نحن نتشاطر مشكلة مهمة أيضًا، هي تدفقات الهجرة التي تجلب عدم الاستقرار لإيطاليا وليبيا“.

وأضافت الوزيرة الايطالية: ”نظرًا لأنني أعتبر نفسي شخصًا براغماتيًّا، أرى أن على إيطاليا أن تكثف جهودها، وهي على استعداد لذلك، وفقًا لاحتياجات ومطالب الشعب الليبي“.

وتأتي زيارة وزيرة الدفاع الإيطالية إلى ليبيا بعد يوم من انتهاء زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان.

وأشارت مصادر إعلاميةٌ إيطالية إلى أن ترينتا ستبحث مع مسؤولين من حكومة الوفاق قضايا الهجرة غير القانونية، ومكافحة الإرهاب، والتعاون الدفاعي والأمني المشترك.

وبحسب المصادر، فإن الوزيرة الإيطالية ناقشت مع المسؤولين الليبيين الخطة التي وضعها وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني؛ بهدف تقديم الدعم إلى خفر السواحل الليبي وقوات البحرية، لتعزيز دورها في مكافحة تدفقات الهجرة غير القانونية

وكان قائد حرس السواحل الإيطالي، الجنرال مونتي، قد تعهد بتقديم نحو 12 قاربًا مطاطيًا لحرس السواحل الليبي، وصيانة الزوارق التي سبق وأن قدمتها إيطاليا إلى ليبيا.

وعرض مونتي أيضًا تقديم التدريبات اللازمة لفريق من حرس السواحل الليبي؛ استعدادًا لتسليمهم أول دفعة زوارق مُتمثلة في زورقين من ضمن إجمالي العدد الكامل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com