في ذكرى اغتيال البراهمي.. التُهم تلاحق حركة النهضة التونسية

في ذكرى اغتيال البراهمي.. التُهم تلاحق حركة النهضة التونسية

المصدر: يحيى مروان –إرم نيوز

هاجمت عائلة المناضل اليساري المقتول، محمد البراهمي، بشدة حركة النهضة الإسلامية والحكومات المتعاقبة، على خلفية ”طمس حقيقة الاغتيال السياسي، الذي طال أبرز رموز ثورة الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي“.

واغتيل النائب بالمجلس الوطني التأسيسي، محمد البراهمي، أمام شقته يوم الـ25 من يوليو/تموز 2013، في ثاني اغتيال سياسي بعد الأمين العام السابق لحزب الوطنيين الديمقراطيين، شكري بلعيد، الذي تعرض للغدر في الـ6 من فبراير/شباط 2013

وخلال مراسم إحياء ذكرى اغتياله الخامسة، كشفت أرملته مباركة البراهمي أن أقراصًا مضغوطة، ووثائق تمت سرقتها من ملف القضية، إضافة إلى تهديد الشهود .

واستنكرت مباركة وهي نائب بالبرلمان التونسي ما اعتبرته تقصيرًا من الدولة، مؤكّدة ترقية عدد من المتهمين، وهو ما يُشير إلى وجود نيّة في طمس الحقيقة، على حد تعبيرها.

وتابعت مباركة البراهمي في تصريح لـ”إرم نيوز”، أن قضية اغتيال الشهيد محمد البراهمي لا تتقدّم بالنسق المطلوب بسبب ”عدم تعاون  السلطات“.

وأكّدت أن الدولة رفضت مطلب المحامين، القاضي بضرورة جمع كل الملفات ذات العلاقة بقضية الاغتيال في ملف واحد حتى لا تشتت الجهود.

و قام حزبا الجبهة الشعبية والتيار الشعبي، بإحياء ذكرى اغتيال محمد البراهمي في محافظة سيدي بوزيد جنوبي العاصمة تونس، وهي مسقط رأس البراهمي .

وقال الأمين العام لحزب التيار الشعبي، زهير حمدي، إنه متمسّك بكشف الحقيقة حول حادثة اغتيال النائب بالمجلس الوطني التأسيسي محمد البراهمي.

وأكّد زهير حمدي في تصريح لـ“إرم نيوز“، وجود قرار سياسي وإرادة متواصلة لإخفاء حقيقة الاغتيال.

وشدّد على عقد حزبي النهضة ونداء تونس لاتفاق يقوم على التشارك في الحكم بشروط وضمانات لكلا الطرفين، و أهم بنود الاتفاق عدم كشف حقيقة الاغتيالات السياسية في تونس.

وأوضح زهير حمدي أن لجنة الدفاع عن البراهمي توصلت مؤخرًا إلى كشف وثائق مهربة، تؤكّد وجود عناصر إجرامية مجمّدة من قبل حركة النهضة اقترفت عدة اعتداءات.

و أكّد الأمين العام لحزب التيار الشعبي أن القضاء أمر بإيداع المدعو عامر البلعزي في السجن، لتورطه في إلقاء المسدسات التي استعملت في اغتيال محمد البراهمي وشكري بلعيد.

وأضاف حمدي أن أطرافًا وفّرت الحماية لعامر البلعزي، ما يدل على وجود أجهزة أمنية خاصة داخل حركة النهضة لها علاقة بعمليات الاغتيال التي ارتكبت فترة توليها الحكم بين 2011 و 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة