أخبار

موسكو تتعهد باستمرار دعم الجزائر بالأسلحة الروسية
تاريخ النشر: 17 يوليو 2018 22:10 GMT
تاريخ التحديث: 17 يوليو 2018 22:19 GMT

موسكو تتعهد باستمرار دعم الجزائر بالأسلحة الروسية

تسعى روسيا لاستعادة نفوذها في شمال أفريقيا وتعزيز حضورها بالقارة السمراء في ظل منافسة شرسة مع الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبية.

+A -A
المصدر: مريم حسين- إرم نيوز

أكد السفير الروسي في الجزائر، يوم الثلاثاء استمرار بلاده في توريد أسلحة حربية ضمن صفقات تجارية لأفريقيا، بالنظر إلى التهديدات الأمنية التي تواجه بلدانًا أفريقية.

وقال السفير، إيغور بيليايف، إن روسيا ستواصل إبرام صفقات تجارية، لتوريد أسلحتها إلى الجزائر كأبرز زبون في القارة الإفريقية.

وربط السفير الروسي ذلك بـ“مخاوف جزائرية من تقلبات الوضع الإقليمي الملتهب وغير المستقر سواءً في منطقة الساحل أو الشرق الأوسط“.

وتسعى روسيا لاستعادة نفوذها في شمال أفريقيا، وتعزيز حضورها بالقارة السمراء، في ظل منافسة شرسة مع الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبية على رأسها فرنسا.

ونوّه إيغور بيليايف بحجم التعاون العسكري بين البلدين، مؤكدًا عزم موسكو تطوير درجة التعاون الدبلوماسي والعسكري مع الحرص على تكثيف تبادل الزيارات لكبار المسؤولين في الدولتين.

وأوضح بيليايف إن ذلك منطلقُه نتائج زيارة رئيس الوزراء الروسي، ديمبري ميدفيديف في أكتوبر/ تشرين الأول2017 .

وقال إن ”بؤرًا إرهابية تشكلت في أجزاء كثيرة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بسبب السياسات غير المدروسة في بعض البلدان التي تسعى إلى قلب الأنظمة التي لا تناسبها“ على حد تعبيره.

وأبرز المتحدث أن الجزائر وموسكو مقتنعتين أن الإرهابيين الذين يهاجرون من منطقة إلى أخرى يشكلون تهديدًا لأمن واستقرار البلدين على حد سواء.

وأكد سفير موسكو توافق البلدين في الحرب على الإرهاب، حيث انضمت الجزائر إلى قاعدة البيانات الخاصة بالإرهابيين التي طورتها أجهزة الأمن الفيدرالية الروسية (FSB) .

وتعززت علاقة الجزائر مع موسكو بوتيرة أسرع عام 2011 في أعقاب زيارة أجراها الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة لروسيا شهر سبتمبر/ أيلول 2011 ، وهو ما أتاح للدولتَين تحسين علاقاتهما وتوطيد روابطهما السياسية والاقتصادية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك