شكوى في فرنسا ضد محمد ولد بوعماتو خصم الرئيس الموريتاني

شكوى في فرنسا ضد محمد ولد بوعماتو خصم الرئيس الموريتاني

المصدر: ا ف ب

تقدمت جمعيات بشكوى في باريس حول شبهات فساد في فرنسا، تحوم حول رجل الأعمال الموريتاني المعارض للنظام، والذي يوصف بأنه ألد خصوم الرئيس محمد ولد عبدالعزيز.

ويتهم نظام ولد عبد العزيز رجل الأعمال محمد ولد بوعماتو، والذي يحمل أيضًا الجنسية الفرنسية، أنه موَّل في 2017 مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ عارضوا استفتاءً دستوريًا أدَّى إلى إلغاء مجلس الشيوخ.

وكانت السلطات الموريتانية أصدرت بحق ”بوعماتو“ مذكرة توقيف دولية بعد اتهامه بالفساد في آب/أغسطس 2017.

والجمعيات الشاكية، وهي: محامون بلا حدود غير الحكومية، والمرصد الموريتاني لمكافحة الفساد، والائتلاف ضد الفساد في موريتانيا، تشتبه بأن ”عمليات استثمار في أملاك منقولة، وغير منقولة“ قام بها بوعماتو في فرنسا ”قد تشكل عمليات تبييض وإخفاء“ أموال بالنظر إلى ”شبهات قوية حول وجود فساد، وتهرب ضريبي، واستغلال أملاك عامة“، بحسب نص الشكوى.

وتعتمد الشكوى التي قدمت في 29 حزيران/يونيو خاصة على معطيات جمعتها السلطات الموريتانية من حواسيب، وهواتف، ووثائق، تركها أحد المقربين من ”بوعماتو“، وهو محمد دباغ لدى توقيفه على الحدود مع السنغال في 25 نيسان/أبريل 2017.

وبوعماتو مؤسس مجموعة ”بي .أس. إيه“، وبنك ”جي. بي. أم“، دخل منذ سنوات في قطيعة مع الرئيس الموريتاني، وهو من أقاربه، وكان أحد داعميه أثناء حملته الرئاسية في 2009، قبل أن يغادر موريتانيا في 2011، ويعيش حاليًا في فرنسا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة