اتفاق مغربي أمريكي على تعزيز العلاقات العسكرية ومحاربة التطرف – إرم نيوز‬‎

اتفاق مغربي أمريكي على تعزيز العلاقات العسكرية ومحاربة التطرف

اتفاق مغربي أمريكي على تعزيز العلاقات العسكرية ومحاربة التطرف

المصدر: الأناضول

أعلنت المغرب، والولايات المتحدة الأمريكية، يوم الجمعة، التزامهما بتعميق وتعزيز علاقاتهما في جميع المجالات، بما فيها العسكرية، والأمنية، ومحاربة  التطرف.

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده، اليوم في العاصمة المغربية الرباط، وزير خارجية المملكة ناصر بوريطة، مع نائب وزير الخارجية الأمريكي، جون سوليفان، الذي يزور المغرب ليوم واحد.

وقال بوريطة إن لقاءه بـ“سوليفان“، كان مناسبة للتأكيد على قوة العلاقات الثنائية في كل الميادين، ومناسبة للوقوف على كل ما تحقق من تقدم في هذه العلاقات الثنائية خلال الفترة الأخيرة“.

وأضاف أنه ”تم، هذا العام، إعطاء دفعة للتعاون العسكري، من خلال تدريبات الأسد الأفريقي، وعقد مجموعة من اللقاءات، والتعاون الميداني، على المستوى الأمني في مجال مكافحة  التطرف، والجريمة المنظمة“.

كما جرى العمل على ”رفع مجموعة من الحواجز والمشاكل التي كانت تحول دون الاستفادة بشكل أمثل من اتفاق التبادل الحر المبرم بين البلدين منذ 2006، والذي يجعل من المغرب الدولة الوحيدة أفريقيًا، التي أبرمت مثل هذا الاتفاق مع الولايات المتحدة”، بحسب وزير الخارجية المغربي.

ولفت بوريطة إلى أن ”رؤية العاهل المغربي الملك محمد السادس، للعلاقة مع واشنطن، قائمة على أن الشراكة يجب أن تكون متوازنة، وملموسة، وتخدم العلاقات الثنائية، والقضايا الإقليمية، والدولية“.

وأشار إلى أن الجانبين قرَّرا ”العمل خلال الأسابيع المقبلة لإعطاء مضمون أكثر حيوية لهذه العلاقات، في كل المجالات: السياسية، والأمنية والاقتصادية، والثقافية“.

من جانبه، قال سوليفان إن بلاده ”ملتزمة بتعميق وتعزيز علاقاتها مع الشعب المغربي، من خلال علاقاتنا التجارية، والتبادلات الثقافية، والعلاقات بين الحكومتين“.

وأضاف أن الشراكة بين البلدين، والتي هي مستمرة منذ نحو قرنين ونصف القرن ،“كانت وستظل قوية، ونتطلع إلى العمل مع شركائنا المغاربة لتعميقها، واستدامتها“.

واعتبر الوزير الأمريكي أن المغرب  حليف رئيس للولايات المتحدة من خارج حلف شمال الأطلسي ”الناتو“.

وشدّد  الوزير ”على  الدور النشط الذي يقوم به المغرب في الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب، من خلال المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، والتحالف الدولي ضد داعش“.

وأشار إلى أن المغرب، البلد الأفريقي الوحيد الذي تربطه اتفاقية للتبادل الحر مع الولايات المتحدة، والتي رفعت من حجم التبادل التجاري بين البلدين بنسبة 300 بالمئة منذ مطلع 2006.

جدير بالذكر أن سوليفان يزور المغرب قادمًا إليها من الجزائر، حيث التقى يوم الخميس، وزير خارجيتها عبد القادر مساهل، على هامش حوار مكافحة الإرهاب بين البلدين في العاصمة الجزائرية، وشكره والشعب الجزائري ”على تضحياتهم في القتال المشترك ضد الإرهاب، وعلى الدور الذي تلعبه بلاده بتعزيز الاستقرار الإقليمي، ومنع التطرف العنيف“، بحسب موقع ”سوا“ الأمريكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com