مدير ”دانون“ الفرنسية يزور المغرب لاحتواء تداعيات حملة ”المقاطعة“ – إرم نيوز‬‎

مدير ”دانون“ الفرنسية يزور المغرب لاحتواء تداعيات حملة ”المقاطعة“

مدير ”دانون“ الفرنسية يزور المغرب لاحتواء تداعيات حملة ”المقاطعة“

المصدر: عبداللطيف الصلحي -إرم نيوز

استنفرت حملة ”المقاطعة“ في المغرب ضد مجموعة من المنتجات الاستهلاكية الأساسية بالبلاد وفي مقدمتها الحليب، إيمانويل فابير، الرئيس و المدير العام لشركة ”دانون“ الفرنسية.

وحلّ فابير، اليوم الثلاثاء، بمدينة الدار البيضاء، العاصمة الاقتصادية للبلاد على وجه السرعة؛ لإيجاد حلول عملية لإنقاذ فرع شركته بالمغرب ”سنطرال دانون“ من تداعيات الحملة، حيث تكبدت خسائر بالملايين خلال الفترة الأخيرة، وكذا لإقناع المغاربة بالعدول عن قرارهم القاضي بمقاطعة منتجات شركته (الحليب ومشتقاته، الألبان، الزبدة، الزبادي) والتي تعد الأقدم في البلاد.

وتستمر حملة المقاطعة التي أطلقها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب للشهر الثاني على التوالي ضد منتجات 3 شركات: ”سنطرال للحليب، وسيدي علي للمياه المعدنية، وأفريقيا الخاصة بتوزيع المحروقات“؛ لمحاربة الغلاء، ودفع الشركات المعنية وغيرها إلى خفض أسعارها.

والتقى إيمانويل فابير، اليوم الثلاثاء، بأمهات وعدد من العائلات بمدينة الدار البيضاء؛ بهدف تبادل الآراء وإيجاد حلول مناسبة لإيقاف هذه الحملة ”غير المسبوقة“.

وقال الرئيس المدير العام لمجموعة ”دانون“ في مقطع فيديو قصير تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي بالبلاد، إنه يقوم بزيارة للمغرب؛ بسبب حملة المقاطعة الواسعة التي يخوضها المغاربة منذ شهرين لمنتجات فرعها بالمغرب ”سنطرال دانون“.

وتوجه فابير في النداء الموجه إلى المقاطعين بالقول: ”إلى كل الأشخاص الذين اختاروا عدم شراء علامة سنطرال احترم اختياراتكم، ولو أني أتأسف بعمق لذلك، لكني اعتبر هذه المقاطعة رسالة قوية“، لافتًا أنه ”يتابع الوضع عن كثب منذ البداية“.

وأوضح المتحدث، أنه قرر المجيء بنفسه إلى المغرب؛ بهدف لقاء المستهلكين، وأصحاب المتاجر وممثلي العمال وكذلك الفلاحين؛ للإنصات إليهم بهدف الوصول إلى حلّ يرضي الجميع.

وأعلنت شركة ”سنطرال دانون“ المغربية، الأسبوع الماضي، عن تأجيل توزيع أرباحها السنوية على المساهمين برسم السنة الحالية؛ وذلك بسبب تضرر الشركة من حملة ”المقاطعة“.

وأدى تراجع مبيعات الشركة إلى خفض 30% من كمية الحليب المجمع، إذ تتعامل الشركة مع ما يقارب 120 ألف فلاح.

وتكبدت الشركة، المملوكة بنسبة 99.68 % لـ“دانون“ الفرنسية، خسائر كبيرة برسم النصف الأول من العام الجاري، بلغت 150 مليون درهم؛ وتراجعًا في رقم المعاملات السنوي بلغ ناقص 20 %.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com