محتجز الرهائن في باريس مغربي كان يحمل سلاحًا بلاستيكيًا

محتجز الرهائن في باريس مغربي كان يحمل سلاحًا بلاستيكيًا

المصدر: وداد الرنامي- إرم نيوز

بينت التحقيقات الأولية، أن الشخص الذي احتجز 3 رهائن يوم أمس الثلاثاء، في باريس، هو شاب مغربي يدعى يوسف او، في الـ 26 من عمره، وهو من مواليد مدينة بركان في الشرق، وأن السلاح الذي كان بحوزته هو بندقية بلاستيكية- لعبة للأطفال من نوع HKG36، ولا تزال دوافع إقدامه على ذلك غامضة، بحسب الصحافة الفرنسية.

وتمكنت قوات التدخل الفرنسية من إنهاء عملية احتجاز الرهائن التي دامت لأربع ساعات،

وكان المحتجز قد سكب كميات من البنزين على أحد الرهائن وفوق أرضية العمارة، ما اضطر رجال الإطفاء لاستخدام آلة لضخ الماء بهدف اقتحام المكان قبل الساعة الثامنة ليلًا بالتوقيت المحلي. كما كان يضع سكينه على رقبة المرأة المحتجزة، لكن المتدخلين تمكنوا من تخليصها منه، وإلقاء القبض عليه بالتفاوض ودون أي خسائر بشرية.

والمدعو يوسف او، ليس مسجلًا ضمن قوائم المجرمين الخطرين، ولا المختلين عقليًا لدى السلطات الفرنسية، باستثناء سابقة بحقه وهي “تخريب ممتلكات”.

ودخل العمارة على أنه عامل توصيل وجبات غذائية، قبل أن يحتجز 3 من سكانها، واستبعدت السلطات الفرنسية، أن يكون الهجوم إرهابيًا بحسب صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية، لكن التحقيقات لا تزال جارية للكشف عن دوافع هذا الشخص “المختل” في اختيار تلك العمارة والقيام بفعلته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع