المغرب ونيجيريا يوقعان على اتفاق لمد خط غاز بينهما

المغرب ونيجيريا يوقعان على اتفاق لمد خط غاز بينهما

المصدر: الأناضول

وقعت المغرب ونيجيريا، على ثلاث اتفاقيات للتعاون الثنائي، واحدة منها مرتبطة بمشروع لأنبوب الغاز الرابط بين البلدين.

وبحسب وكالة المغرب الرسمية، فقد ترأس العاهل المغربي محمد السادس، والرئيس النيجيري محمد بخاري، الأحد بالقصر الملكي بالرباط، مراسم التوقيع على هذه الاتفاقيات للتعاون الثنائي.

ويتعلق الاتفاق الأول بـ“المشروع الإستراتيجي لإنجاز أنبوب غاز إقليمي يربط الموارد الغازية لنيجيريا بدول غرب أفريقيا والمغرب“.

ووقع البلدان، على بروتوكول اتفاق بين المكتب الشريف للفوسفاط بالمغرب (حكومي)، والصندوق السيادي النيجيري بغية إحداث منصة صناعية بنيجيريا من أجل إنتاج الأمونياك والمنتوجات المشتقة.

ويخص الاتفاق الثالث الموقع، اتفاقية تعاون في مجال التكوين المهني الفلاحي والتأطير التقني بين وزارة الفلاحة والصيد البحري، والتنمية القروية والمياه والغابات ووزارة الفلاحة والتنمية القروية بنيجيريا.

واستعرض فاروق غاربا سعيد المدير العام لشركة البترول الوطنية النيجيرية، وأمينة بنخضرة المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن بالمغرب (حكومي)، المرحلة التالية من إنجاز المشروع الإستراتيجي لإنجاز أنبوب الغاز الإقليمي الرابط بين الموارد الغازية لنيجيريا ودول غرب أفريقيا والمغرب.

وأضافا أن أنبوب الغاز سيمتد على طول يناهز 5660 كلم، كما تم تحديد كلفته، مشيرين إلى أنه من المنتظر أن يتم تشييده على بضع مراحل ليستجيب للحاجيات المتزايدة للبلدان التي سيعبر منها وأوروبا، خلال الـ25 سنة المقبلة.

واتفقا الطرفان على المرور إلى المرحلة المقبلة من هذا المشروع، والتي سيتم خلالها إشراك الدول التي سيعبرها والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ( سيدياو) من خلال التوقيع على بروتوكولات اتفاق، والمصادقة على الأحجام المتوافرة بالنسبة لأوروبا من قبل الأطراف الممتلكة لأكبر مساهمة في نيجيريا، ومن طرف الشركة الوطنية النيجيرية للبترول، والشروع في المفاوضات مع الفاعلين في الحقل على طول ساحل السينغال وموريتانيا، ومقاربة الزبناء الأوروبيين الذين يعتبرون أهم العملاء المحتملين.

ويرجع الاتفاق إلى إحداث مشروع أنبوب الغاز الرابط بين المغرب ونيجيريا، خلال زيارة الدولة التي قام بهاالعاهل المغربي محمد السادس إلى نيجيريا، في ديسمبر 2016.

وسيمر هذا الأنبوب بكل من بينين وتوغو وغانا وساحل العاج وليبيريا وسيراليون وغينيا وغينيا بيساو وغامبيا والسنغال وموريتانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com