تونس.. تكليف قوة أمنية خاصّة بملاحقة وزير داخلية سابق

تونس.. تكليف قوة أمنية خاصّة بملاحقة وزير داخلية سابق
Tunisian policemen stand guard in front of the interior ministry offices in Tunis, on November 1, 2012. Members of different security services demonstrated against attacks on them, particularly by Salafists, and protested at the lack of resources to protect themselves. AFP PHOTO/FETHI BELAID (Photo credit should read FETHI BELAID/AFP/Getty Images)

المصدر: أنور بن سعيد-إرم نيوز

أفادت تقارير إخبارية محلية أن وزارة الداخلية التونسية، كلفت، اليوم الأحد، قوة أمنية خاصة بملاحقة وزير الداخلية السابق، ناجم الغرسلي، المتهم بالتخابر مع جهات أجنبية والتآمر على أمن الدولة، بعد حوالي ثلاثة أشهر على هروبه من القضاء العسكري التونسي.

ونقل راديو شمس أف أم، المحلي، عن مسؤولين في الداخلية التونسية، قولهم إن الوزير الجديد غازي الجريبي، أمر بتكليف قوة أمنية بالقبض على وزير الداخلية السابق ”الهارب“ من العدالة في أسرع وقت ممكن، وتقديمه إلى القضاء العسكري الذي كان قد أصدر ضده مذكرة جلب.

وكان رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، أصدر قرارًا طالب بموجبه وزير الداخلية السابق لطفي براهم، بالقبض على ناجم الغرسلي في غضون 48 ساعة، قبل أن يقرر يوم الأربعاء الماضي، إقالته من مهامه بعد فشله في تنفيذ القرار.

وكان مراقبون في تونس اتهموا وزير الداخلية السابق، ناجم الغرسلي، بارتكاب ممارسة تكرس ثقافة ”الإفلات من العقاب“، واستغلال منصبه القضائي وعلاقاته بمسؤولي القضاء، لتجنّب ملاحقته أمام الأجهزة العدلية.

وقال المراقبون إنّ الغرسلي حصل دون وجه حق على إجازة بصفته مدّعيًّا عامًا لدى محكمة التعقيب بتونس العاصمة، رغم صدور مذكرة اعتقال بحقه، ما أتاح للوزير السابق فرصة الهروب من ملاحقة القضاء وضمان تسوية وضعيته الإدارية.

واستأنف الغرسلي، في الآونة الأخيرة، مهامه رغم أمر التوقيف الصادر بحقّه، ما أثار جدلاً ومخاوف من عدم استقلالية القضاء وخضوعه إلى ضغوط وتدخلات من أطراف متنفّذة، خاصة وأن المعني شغل في السابق وزيرًا للداخلية ثمّ سفيرًا لبلاده في المغرب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com