في سابقة.. وزير مغربي يحتج أمام البرلمان ضد حملة المقاطعة (فيديو)

في سابقة.. وزير مغربي يحتج أمام البرلمان ضد حملة المقاطعة (فيديو)

المصدر: عبداللطيف الصلحي- إرم نيوز

خرج مساء يوم الثلاثاء، لحسن الداودي، الوزير المغربي المكلف بالشؤون العامة والحكامة للاحتجاج أمام قبة البرلمان بالعاصمة الرباط، رفقة عمال شركة ”سنطرال“، للفت انتباه المغاربة إلى خطورة حملة ”المقاطعة“ على أوضاعهم الاجتماعية.

وتستمر حملة المقاطعة التي أطلقها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب للأسبوع السادس على التوالي ضد منتجات 3 شركات ”سنطرال للحليب، وسيدي علي للمياه المعدنية، وأفريقيا الخاصة بتوزيع المحروقات“، لمحاربة الغلاء، ودفعت الشركات المعنية وغيرها إلى خفض أسعارها.

ورفع الداودي والذي ظل يدافع باستماتة عن شركة ”سنطرال“ أمام البرلمان وفي وسائل الإعلام، شعارات صحبة العمال من قبيل ”هذا عيب هذا عار الفلاح في خطر“، للمطالبة بوقف حملة ”المقاطعة“، التي انخرط فيها مواطنون منذ شهر أبريل الماضي احتجاجًا على غلاء الأسعار.

وحمل المشاركون لافتات تدعو المغاربة إلى إيقاف حملة ”المقاطعة“، وأخرى تحمل حكومة العثماني ما قد يتعرضون له بسبب استمرار الحملة، كما اختار العشرات منهم ارتداء قمصان كتب عليها عبارة ”دعونا نتصالح“، وهو الشعار الذي رفعته شركة ”سنطرال“ منذ بداية شهر رمضان الجاري في محاولة لإقناع المغاربة بإيقاف المقاطعة.

وكانت شركة ”سنطرال“ قد أعلنت الاثنين، عن تكبدها خسائر فادحة بلغت 150 مليون درهم، كما أعلنت عن خفض حجم تزودها بالحليب بنسبة 30 %، بسبب تراجع مبيعاتها نتيجة ”المقاطعة“، كما لجأت قبل مدة إلى الاستغناء عن أزيد من 900 عامل، نتيجة تراجع أرباحها وتقلص رقم معاملاتها.

ودعت الحكومة الخميس الماضي، المغاربة إلى تقدير دقة الموقف والعمل على تفادي المزيد من الضرر للفلاحين والقطاع الزراعي، والاستثمار الوطني عمومًا، وذلك على خلفية تطورات مقاطعة مادة الحليب، وكذلك استحضار التأثيرات السلبية لهذه المقاطعة على مستوى التشغيل في الشركة المعنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com