تقارير إيطالية: روما تخطط لترحيل 40 ألف تونسي قريبًا

تقارير إيطالية: روما تخطط لترحيل 40 ألف تونسي قريبًا

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

كشفت تقارير إيطالية، اليوم الثلاثاء، أن روما تخطط لترحيل كل التونسيين المقيمين في إيطاليا، بصفة غير شرعية، مشيرة إلى أن عددًا كبيرًا منهم متورط في بضع قضايا سرقة وتجارة مخدرات وعنف.

ولا يتعلّق الأمر بعشرات أو مئات التونسيّين، بل بـ 40 ألف تونسي، ألقت بهم أوهام أوروبا في جحيم السجون ومراكز التوقيف، من دون أي اعتبار أو اهتمام بالمفقودين.

وذكرت صحيفة ”كوريري ديلا سيرا“ الإيطالية، في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، أن الحكومة الايطالية الجديدة تستعد لإطلاق حملة واسعة لطرد ”المهاجرين غير الشرعيين“ خلال الأسابيع المقبلة.

وقالت الصحيفة الإيطالية، إن تونس تحتل المرتبة الأولى فيما يتعلّق بعدد المهاجرين غير الشرعيين المتواجدين بإيطاليا، مشيرة إلى أن أكثر من 2800 مهاجر تونسي وصلوا إلى إيطاليا في الآونة الأخيرة.

ونقلت جريدة ”إل جورنالي“ اليمينية عن سالفيني قوله، إن أولوية الحكومة الإيطالية الجديدة ووزارة الداخلية بقيادة ماتيو سالفيني، هي وقف تدفق المهاجرين القادمين من تونس والجزائر.

ووجّه وزير الداخلية الإيطالي انتقادات حادة إلى تونس التي اتهمها بتصدير المجرمين إلى بلاده، قائلًا إن 40 ألف تونسي يقيمون في إيطاليا بصفة غير شرعية.

ويتزامن ذلك، مع إعلان مسؤولين تونسيين مقتل 60 مهاجرًا على الأقل بعدما غرق قاربهم الذي كان متوجهًا إلى إيطاليا، في واحد من أسوأ حوادث غرق المهاجرين منذ سنوات.

وأكدت وزارة الدفاع التونسية في بيان، أن القارب كان يحمل 180 مهاجرًا وغرق قبالة سواحل قرقنة، وهي مقصد سياحي بجنوب تونس، وإن المهاجرين من تونس ودول أخرى.

ويتوقّع أن يؤدي ماتیو سالفیني وزیر الداخلية الإيطالي الجديد المنتمي إلى حزب ”رابطة الشمال“ المعادي للمهاجرين، زيارة إلى تونس قريبًا؛ لحثها على الالتزام باتفاقات ثنائية تنص على استقبال المهاجرين غير الشرعيين.

وأظهر سالفيني، رئيس رابطة الشمال اليمينية المتشددة توجهًا لتنفيذ تعهداته بخصوص وقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين وطردهم إلى بلدانهم، إذ قال في تصريحات نقلتها وسائل إعلام إيطالية، أمس الاثنين، إنه في سياق تفعيل عملية ترحيل المهاجرين سيزور قريبًا الجزائر وتونس والمغرب ومصر، إضافة إلى لیبیا، وهي الدول المعنية بالاتفاقات الثنائية المبرمة مع إیطالیا لحثها على الالتزام باستقبال مواطنیھا المتواجدين بالبلاد بصفة غیر قانونية.

وحسب الوزیر الإیطالي، الذي تم تنصيبه رسميًّا الجمعة الماضي، سيتم عرض مساعدات اقتصادیة على الدول المغاربية حتى یتم الحد من ظاهرة الھجرة غير الشرعية.

وتنتقد الحكومة الإيطالية الحالية عدم تمكن الحكومة السابقة من طرد سوى 7 آلاف مھاجر سري، في حين یبلغ عدد المهاجرين بإیطالیا حالیًّا نحو نصف ملیون نسمة.

وقال رئيس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، مسعود الرمضاني، في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“، إن ”نحو 40 ألف مهاجر بطريقة غير شرعية عبروا البحر المتوسط انطلاقاً من الشواطئ التونسية باتجاه أوروبا منذ اندلاع الثورة“.

ورجّح الرمضاني تفاقم ظاهرة هجرة التونسيين إلى إيطاليا بعد صعود حكومة إيطالية جديدة ”متشدّدة“ إزاء ملف الهجرة السرية وأيضا في ظل غياب إستراتيجية واضحة من قبل الحكومة التونسية لمواجهة ظاهرة الهجرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com