السراج: لا مخرج لليبيا من الأزمة إلا بمصالحة عمادها التسامح‎

السراج: لا مخرج لليبيا من الأزمة إلا بمصالحة عمادها التسامح‎

المصدر: الأناضول

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فائز السراج، إنه لا مخرج للبلاد من الأزمة الراهنة إلا بمصالحة وطنية عمادها التسامح، وتضميد الجراح، وجبر الضرر، وتغليب مصلحة الوطن العليا.

جاء ذلك في بيان له، اليوم الاثنين، نشره مكتبه الإعلامي عبر صفحته الرسمية في موقع ”فيسبوك“، بعد ساعات من توقيع مدينتي تاورغاء ومصراتة الليبيتين ، مساء الأحد، على ميثاق صلح بينهما ينهي خصومة امتدت لسبعة أعوام، ويقضي بعودة أهالي تاورغاء المهجرين لمدينتهم التي نزحوا منها في 2011.

ودعا البيان، الجميع إلى ”الخروج من الماضي والتطلع نحو المستقبل“ مشيرًا إلى أن السراج، ”يأمل في أن تكون عودة أهالي تاورغاء إلى مدينتهم بداية لعودة جميع النازحين والمهجّرين داخل البلاد وخارجها إلى مدنهم وبيوتهم“.

ويوم  الأحد، أعلن وكيل ديوان بلدية مصراتة، أسامة بادي، ترحيب أهالي مدينته ”بدخول أهالي تاروغاء، من النازحين إلى مدينتهم منذ اللحظة“.

وكان من المقرر عودة آلاف من أهالي تاورغاء منذ بداية فبراير/شباط الماضي، إلى مدينتهم التي لا تبعد سوى 30 كلم شرق مدينة مصراتة، بعد 7 أعوام قضوها في مخيمات في مدن متفرقة غربي وشرقي البلاد، غير أن ممثلين مدنيين وعسكريين من مصراتة عارضوا عودتهم.

وعقب انتصار الثورة التي أنهت نظام معمر القذافي في 2011، تم تهجير أهالي تاورغاء بالكامل بقوة السلاح لاتهامهم بموالاة القذافي، ووقوفهم ضد الثوار في مصراتة المجاورة.

ولا توجد إحصائية رسمية حول أعداد مهجري تاورغاء، لكن مصادر غير رسمية تقدرهم بنحو 40 ألف نسمة.