الجزائر تقرر سجن 26 عنصرًا من جماعة الأحمدية بسبب الإساءة للإسلام‎

الجزائر تقرر سجن 26 عنصرًا من جماعة الأحمدية بسبب الإساءة للإسلام‎

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

أنزلت محكمة أقبو بولاية بجاية شرق الجزائر، يوم الثلاثاء، عقوبة السجن لمدة 6 أشهر، بحق 26 عنصرًا متّهمًا بالإساءة للدين الإسلامي، والانتماء لجماعة  الأحمدية المتشددة.

وصرّح عضو هيئة الدفاع عن المتهمين، سفيان إيكن، لوسائل الإعلام أنّ 5 نساء بمعية 21 رجلًا، يواجهون تُهم ”الإساءة للدّين الإسلامي، وتكوين جمعية دون رخصة، وجمع الأموال دون تصريح“.

واستنكر سفيان إيكن ما وصفه بـ“مضايقات الأمن الجزائري، وتوالي الملاحقات القضائية ضد أنصار الإخوة الأحمدية“، مندّدًا بما يعتبره ”اعتداءات على حرية العبادة التي يكفلها دستور البلاد“.

وتسمّى الطائفة الأحمدية بـ“الجماعة  القاديانية“، ويعتبرها المريدون جماعة إسلامية تجديدية عالمية، منذ تأسيسها في العام 1989 في إقليم  قاديان“ في الهند، على يد ميرزا غلام أحمد القادياني، الموصوف بـ“المهدي المنتظر“.

ولا يتردد سياسيون جزائريون من أحزاب الموالاة بوصف الطائفة الأحمدية أنها ”منتوج استخباراتي بريطاني“، ويشككون  بوجود أطراف خارجية وراء تمدّد نشاطها في الجزائر، لضرب المرجعية الدينية المتمثلة في مذهب الإمام مالك بن أنس.

ورغم الحملات الأمنية، والملاحقات القضائية، لأتباع التيار الأحمدي في الجزائر، إلا أن الحكومة لم تقدّم أرقامًا محددة عن عدد هؤلاء، بينما تُشير تقارير أمنية إلى أن عددهم في تزايد، بسبب تمدد النشاط المشبوه لهذه الطائفة، وقد يصل إلى نحو ألفي شخص.

ويُخضع القضاء الجزائري العشرات منهم إلى المتابعة بتهم ”الإساءة للمعلوم من الدين، وشعائر الديانة الإسلامية، وجمع المال من المحسنين دون ترخيص، وتخزين وثائق مطبوعة بقصد زعزعة إيمان المسلمين، وممارسة شعائر دينية في غير الأماكن المخصصة لها، والإساءة للنبي محمد عليه السلام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com