تراجع ”تكتيكي“ للجيش الليبي من مناطق سيطر عليها في درنة

تراجع ”تكتيكي“ للجيش الليبي من مناطق سيطر عليها في درنة
Members of the Libyan pro-government forces, aim a weapon during their deployment in the Lamluda area, southwest of the city of Derna , Libya June 16, 2015. Picture taken June 16, 2015. REUTERS/Stringer

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

أكد مصدر عسكري أن الجيش الوطني الليبي انسحب بشكل ”تكتكي“ من مناطق سيطر عليها، الاثنين، في درنة بسبب كثافة النيران واختباء عناصر ”مجلس شورى درنة“ المنحل المتمركزين في المناطق السكنية.

وقال المنسق الإعلامي لغرفة ”عمليات عمر المختار“ عبد الكريم صبرة في تصريح لـ ”إرم نيوز“، اليوم الثلاثاء، إن ”الجيش تراجع إلى وادي الناقة الذي يبعد حوالي 2 كم عن حي السيدة خديجة وثانوية الشرطة بالمحور الغربي بدرنة“.

وأضاف أن ”الارهابيين يسعون إلى جر الجيش لخوض معركة داخل مدينة درنة، وخوض حرب شوارع، وهو ما يسعى الجيش لتجنبه لكي لا تقع إصابات في صفوف المدنيين“.

وأفاد صبرة بأن ”الجيش بقي مسيطرًا على وادي الناقة ومصنع البيبسي ومدرسة سليمان خاطر ونادي الغوص التي كانت تعد أماكن تمركز للإرهابيين“.

وذكر أن ”الجيش سيطر بشكل كامل على محوري الظهر الحمر و الفتايح“، مشيرًا إلى أن ”وزارة الداخلية في الحكومة المؤقتة نشرت قوات من الشرطة في المنطقة تحت مسمى ”أمن الهلال – درنة“ وأعادت تشغيل مركز أمن الفتايح“.

ولفت إلى أن ”وحدات من الجيش سيطرت أيضًا على منطقة عين البنت القريبة من ميناء الخبطة التي كان الإرهابيون يستخدمونها في جلب التموين لهم عبر البحر“، منوهأ  بالدور الذي لعبه سلاح الجو في قصف مواقع مسلحي ”مجلس الشورى“ والتمهيد لتقدم القوات في جميع محاور القتال.

وكشف صبرة أن 102 من مسلحي ”مجلس الشورى“ سلموا أنفسهم للجنة المكلفة بهذا الخصوص من مجموعة ”عمليات عمر المختار“، استجابة للنداءات التي أطلقتها القوات المسلحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com