لمحاربة ”فتاوى الفضائيات“.. الجزائر توفر خدمة إلكترونية للرد على الاستفسارات

لمحاربة ”فتاوى الفضائيات“.. الجزائر توفر خدمة إلكترونية للرد على الاستفسارات

المصدر: مريم حسين-إرم نيوز

لجأت الحكومة الجزائرية إلى إطلاق خدمة دينية إلكترونية جديدة؛ لتمكين الجزائريين من التفاعل مع نخبة من شيوخ الدين، للرد على استفساراتهم المرتبطة بالأمور الفقهية، ضمن مساعيها لمحاربة الفتاوى العشوائية التي انتشرت عبر القنوات التلفزيونية الخاصة.

ودعا وزير الشؤون الدينية، محمد عيسى، الجزائريين إلى التفاعل مع الأئمة والأساتذة الجامعيين الذين تم تسخيرهم من طرف الوزارة للإجابة عن أسئلتهم طيلة أيام الأسبوع ما عدا العطلة، عبر موقع وزارته الإلكترونية.

ووفقًا لمصادر ”إرم نيوز“، فإن وزارة الشؤون الدينية الجزائرية أجرت تحقيقًا أظهرت نتائجه أن عدد الجزائريين الذين يطلبون الفتوى من علماء الدين، خارج الجزائر، عبر الوسائط الاجتماعية في ارتفاع ملحوظ.

ونبّه التحقيق نفسه إلى إمكانية عدم تماشي تلك الفتاوى مع ما هو جائز في الجزائر، ولهذا رأت وزارة الشؤون الدينية من الخطأ أن ينتظر الجزائريون الفتاوى من الخارج لأن أصحابها لا يعرفون الجزائر.

ووجه وزير الشؤون الدينية تعليمات لأئمة المساجد في الجزائر، تقضي باستغلال التكنولوجيات الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي لمحاربة التطرف والطائفية ونشر مبادئ الإسلام الحقة.

 كما تحضّر الوزارة إلى اعتماد الأئمة المرخصين بإصدار فتاوى عبر القنوات التلفزيونية الخاصة، بعد شكاوى رصدها المجلس الإسلامي الأعلى في الجزائر، الذي دعا الوزير محمد عيسى إلى تحمل مسؤولياته الكاملة أمام الفتاوى العشوائية التي يصدرها الأئمة على القنوات.

وسجل بوعبدالله غلام الله، المعين من طرف الرئيس الجزائري بوتفليقة سنة 2016 على رأس المجلس الإسلامي الأعلى، في تصريحات صحفية، أن بعض الأئمة يسيئون للعائلات الجزائرية عن طريق فضح أسرارهم على الملأ بالاستدلال ببعض الأمثلة ممن يقصدونهم للفتوى، مشددًا على أن هذا الأمر منافٍ للأخلاق وتعاليم الدين الإسلامي الذي يدعو لستر المؤمن لأخيه.

ويعتبر المجلس الإسلامي الأعلى في الجزائر هيئة استشارية دستورية تعمل على الاجتهاد في الأمور التي تخص الجزائريين في حياتهم اليومية وتطوراتها وارتباطاتها بالشريعة الإسلامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com