“الحريرة”.. الحساء الرسمي لرمضان في المغرب (صور)

“الحريرة”.. الحساء الرسمي لرمضان في المغرب (صور)

المصدر: عبد اللطيف الصلحي - إرم نيوز

لا يمكن تخيل مائدة رمضان في المغرب دون “الحريرة”، الحساء الرسمي بالبلاد، فهي تحل ضيفة شرفية على موائد المغاربة إبان الشهر الفضيل.

وتعتبر الحريرة شوربة مغربية أصيلة بامتياز، تفرض نفسها بقوة على موائد الأغنياء والفقراء، وتختلف طريقة تحضيرها من منطقة إلى أخرى.

داخل البيوت المغربية، تتوسط “الحريرة” موائد الإفطار طيلة شهر رمضان، وتتقدم بكل فخامة على باقي الأطباق لتجاور التمر وحلوى “الشباكية”، ولا يمكن للأسرة المغربية أن تتجاهلها، فإما أن تعدها وإما أن تقتنيها جاهزة، حيث أصبحت مورد رزق لمن تخصصوا في تحضيرها.

وتقدم “الحريرة” أيضًا لكبار الشخصيات التي تزور المغرب خلال شهر رمضان، وقد التقطتها عدسات الكاميرات خلال استقبالات رسمية عديدة بالبلاط الملكي.

طريقة الإعداد

“الحريرة” هي مزيج من مكونات بسيطة موجودة في كل مطبخ عربي، وأهمها: “5 حبات من الطماطم مبشورة بدون قشرة، بصلة واحدة مبشورة، قطع صغيرة من اللحم (الكمية اختيارية)، الحمص المنقوع (الكمية اختيارية)، القليل من العدس، كأس من زيت المائدة، علبة صغيرة من الطماطم المركزة، كوب من الشعرية (نوع من المعجنات)، ملعقتان كبيرتان من البقدونس المفروم، ملعقتان كبيرتان من الكزبرة الخضراء المفرومة، ملعقتان كبيرتان من الكرفس المفروم، الملح حسب الأذواق، القليل من الفلفل، والزنجبيل والكركم، وماء ساخن لمزج الخليط، وفي الأخير يتم إضافة كوب من الدقيق الأبيض”. وتترك هذه المكونات على النار لمدة ساعة على أقل تقدير.

وبحسب خبراء التغذية، تعد “الحريرة” المغربية وجبة متكاملة؛ خاصة في شهر رمضان بعد يوم طويل من الصيام، وتحوي هذه الشوربة الشعبية بروتينًا حيوانيًا ونباتيًا وكميات كبيرة من الفيتامينات، وتشتمل أيضًا على النشويات والدهون المشبعة، ولذا فهي غنية بالسعرات الحرارية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع