الدفاع عن باخموت يهدد الهجوم الأوكراني المضاد

الدفاع عن باخموت يهدد الهجوم الأوكراني المضاد

يتواصل القتال الوحشي في باخموت بينما تكثف روسيا حملتها الشتوية للسيطرة على المدينة الصغيرة الواقعة شرقي أوكرانيا، والتي تحولت بفعل القتال المستمر على مدى أشهر إلى أكثر معارك المشاة دموية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال جنود أوكرانيون أمس الاثنين إنهم يصدون هجمات قرب كريمينا شمالي باخموت.

وفي غابة على بعد حوالي ثمانية كيلومترات من الجبهة، دوت أصوات المدافع مستهدفة مراكز العدو باتجاه الشمال الشرقي. ودوت الانفجارات بصفة مستمرة بطول المسافة مما يشير لوجود قتال عنيف.

وشاهد مراسلون من رويترز جنديا يجري نقله من الجبهة بإصابة بالغة في ساقه. وتم إسعافه في سيارة فان بجبيرة ومسكنات للألم قبل نقله إلى مركز طبي بعيد عن الجبهة.

وقال ميخايلو انست، وهو مسعف يبلغ من العمر 35 عاما، قبل أن يعالج الجندي الجريح "قبل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع كان القتال في ذروته لكنه هدأ قليلا. هناك الكثير من نيران المدفعية وقذائف الهاون".

وأدت حرب الخنادق، التي يصفها الجانبان بأنها مفرمة لحم، لوقوع عدد هائل من القتلى في باخموت بمنطقة دونيتسك، حيث أعلن كلا الجانبين مقتل المئات من قوات العدو.

وتقول روسيا إن السيطرة على باخموت ستفتح الطريق أمام السيطرة على منطقة دونيتسك بالكامل، وهي هدف حربي رئيسي. وتقول أوكرانيا، التي قررت عدم الانسحاب والدفاع عن باخموت، إن انهاك الجيش الروسي الآن سيسهل عليها هجومها المضاد في وقت لاحق هذا العام.

تضارب الأراء الأوكرانية بشأن باخموت

لكن لا يوجد اتفاق في الآراء بين المحللين العسكريين على أن الدفاع عن باخموت هو أفضل استراتيجية بالنسبة لأوكرانيا.

وقال المحلل العسكري الأوكراني أوليه جادانوف في مقابلة "حتى الآن لدينا معلومات بأن أوكرانيا ترسل قوات الاحتياط التي تدربت في دول غربية إلى باخموت. ونتكبد خسائر بين قوات الاحتياط التي ننوي استخدامها في الهجمات المضادة".

وأضاف "يمكن أن نخسر هنا كل شيء أردنا استخدامه في تلك الهجمات المضادة".

وقال المؤرخ العسكري الأوكراني رومان بونومارينكو إن خطر تطويق المدينة "حقيقي جدا".

وأضاف لإذاعة إن.في الأوكرانية "لو تخلينا ببساطة عن باخموت وسحبنا قواتنا ومعداتنا لا يمكن أن يحدث شيء فظيع... لو أحكموا الحصار سنخسر الرجال والعتاد".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com