مدرسة تابعة الأونروا
مدرسة تابعة الأونرواأرشيفية

إسرائيل تسعى لحرمان "الأونروا" من أي دور في غزة بعد الحرب

أكدت إسرائيل، اليوم السبت، أنها ستسعى لمنع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" من العمل في قطاع غزة بعد انتهاء الحرب.

وتذرعت إسرائيل بأن قرارها يأتي بعد اتهام موظفين في الوكالة الأممية بالضلوع في هجوم 7 أكتوبر/ تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وأعلنت "الأونروا" يوم الجمعة أنها طردت "عدة" موظفين لديها تتهمهم السلطات الإسرائيلية بالضلوع في الهجوم.

وسارعت الولايات المتحدة وكندا واستراليا وإيطاليا وبريطانيا إلى تعليق تمويل الوكالة.

واليوم السبت، قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، إن الوزارة تهدف إلى ضمان "ألا تكون الأونروا جزءا من المرحلة"، التي تلي الحرب.

وأشار في تغريدة عبر منصة "إكس"، إلى أنه سيسعى إلى حشد الدعم من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وأطراف مانحة أخرى رئيسية.

بدروها نددت حركة "حماس" الفلسطينية، اليوم السبت، بـ"التهديدات" الإسرائيلية ضد "الأونروا" ومنظمات أممية أخرى، داعية "الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية إلى عدم الرضوخ لتهديدات وابتزازات" إسرائيل.

وقالت "الأونروا"، يوم أمس الجمعة، إن "السلطات الإسرائيلية قدّمت لها معلومات عن الاشتباه بضلوع عدد من موظفيها" في هجوم الـ7 من شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، داخل الأراضي الإسرائيلية.

وقال مفوض "الأونروا" العام، فيليب لازاريني، "من أجل حماية قدرة الوكالة على تقديم المساعدات الإنسانية، قررت إنهاء عقود هؤلاء الموظفين على الفور وفتح تحقيق حتى إثبات الحقيقة بدون تأخير".

وأشار في بيان إلى أن "كل موظف تورط في أعمال إرهابية يجب أن يُحاسَب، بما في ذلك من خلال ملاحقات قضائية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com