حقيقة الاشتباكات المسلحة في مدينة عدن اليمنية

حقيقة الاشتباكات المسلحة في مدينة عدن اليمنية

اندلعت اشتباكات عنيفة، اليوم السبت، بالعاصمة اليمنية المؤقتة، عدن، بين قوات الحزام الأمني، وعناصر خارجة عن القانون، سقط على إثرها قتيل ومصابان.

وبعد رواج مزاعم عن مشاركة قوات الحماية الرئاسية في الاشتباكات ضد قوات الحزام الأمني، أوضحت ألوية الحماية الرئاسية عدم صحة تلك المزاعم.

وأعلنت “الحماية الرئاسية”، في بيان لها، أن “لا علاقة لها بالاشتباكات التي وقعت اليوم في القطاع الشرقي لمدينة عدن”.

ووصف البيان من قاموا بمهاجمة قوات “الحزام” بـ”العناصر الخارجة عن القانون”.

وقال شهود: إن اشتباكات عنيفة، استخدمت فيها أسلحة خفيفة ومتوسطة، اندلعت بعد ظهر اليوم أمام ملعب 22 مايو (أيار)، بمدينة “الشيخ عثمان”، شرقي عدن، لتمتد إلى منطقة “العريش” بمدينة “خور مكسر”، المحاذية لمطار عدن الدولي.

وقال مصدر طبي في مستشفى الجمهورية التعليمي، رفض الكشف عن اسمه: إن المواطن ” أحمد عارف حاجب” قُتل في الاشتباكات، وأصيب 2 آخران.

وفي وقت سابق اليوم، قالت تقارير محلية إن مروحية من نوع “أباتشي” تابعة للتحالف العربي في اليمن تدخلت في عدن لتعزيز صفوف قوى الأمن إثر اشتباك مع “خارجين عن القانون” في فندق بالمدينة اليمنية الساحلية.

ونقل حساب “عدن الآن” على تويتر عن مصدر رفيع بقيادة التحالف في عدن أن “العمليات انتهت وتمت السيطرة”.

وكان المصدر ذاته قد أفاد باستهداف الأباتشي “عناصر إرهابية وخارجة عن القانون” كانت تسيطر على “فندق صن شاين بجولة الرحاب حي العريش شمال محافظة عدن”.

وشهدت عدن العديد من الحوادث الأمنية في السابق، لكنها عرفت هدوءًا نسبيًا في الآونة الأخيرة مع تراجع ملحوظ في الانفلات الأمني الذي أعقب تحرير المدينة من ميليشيات الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح.