بن دغر: لن نسمح بموطئ قدم لإيران في اليمن

بن دغر: لن نسمح بموطئ قدم لإيران في اليمن

المصدر: الأناضول

قال رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، اليوم الأحد، ”إن الشعب اليمني لن يسمح بوجود موطئ قدم لإيران ونشر ثقافتها ومشروعها التدميري في البلاد“.

جاء ذلك خلال استقباله قائد القوات السعودية العميد الركن سلطان بن إسلام، وعددا من ضباط المملكة المشاركين في قوات التحالف العربي، في قصر ”المعاشيق“ الرئاسي، بالعاصمة المؤقتة عدن.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية ”سبأ“ التابعة للشرعية، عن بن دغر قوله: ”لن نسمح بوجود موطئ قدم لإيران أو نشر ثقافتها ومشروعها التدميري في اليمن والمنطقة العربية“.

وذكر أن ”عاصفة الحزم“ جاءت ”في وقت مفصلي لتغيير معادلة القوى وأحبطت طموح إيران في التوسع والسيطرة على اليمن، وتهديد أمن واستقرار الوطن العربي، وخاصة دول الجوار، والملاحة الإقليمية والدولية“.

وبدأت عملية ”عاصفة الحزم“، في الـ 26 من مارس/آذار 2015، وتحولت إلى عملية ”إعادة الأمل“ في الـ 22 من أبريل/ نيسان من العام نفسه.

ودعا رئيس الوزراء اليمني إلى ”ضرورة مواصلة العمل والنضال من أجل تحرير ما تبقى من المحافظات التي مازالت تقبع تحت سيطرة الميليشيات وتعاني مرارة بطشها وتعنتها“.

وأشاد، بالانتصارات التي حققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، مسنودين بقوات التحالف العربي، بقيادة السعودية، وبمشاركة فاعلة من الإمارات العربية المتحدة، وباقي دول التحالف في مختلف الجبهات.

من جهته، استعرض قائد القوات السعودية العميد الركن سلطان بن إسلام، مهام القوات السعودية في إطار قوات التحالف العربي التي تعمل وفق رؤية مشتركة.

وقال: ”إن السعودية، وقوات التحالف العربي، ستظل داعمة لليمن حتى يتحقق النصر في هزيمة العدو وتحقيق ما يتطلع إليه اليمنيون“.

وشدد بن إسلام، على ”ضرورة استكمال تحرير ما تبقى من المناطق الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين“ في إشارة إلى الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، منوهاً  إلى أن ”السلام لا يتحقق إلا باستعادة الدولة ونزع سلاح الميليشيات“.

وتسببت الحرب في تدهور الأوضاع الإنسانية باليمن، وبات أكثر من 20 مليون يمني بحاجة إلى مساعدات إنسانية، فضلا عن نزوح قرابة 3 ملايين شخص، ومقتل وإصابة عشرات الآلاف، وفق الأمم المتحدة.