هل توسط نصر الله بين الحوثي وصالح لرأب صدع تحالف الانقلابيين؟

هل توسط نصر الله بين الحوثي وصالح لرأب صدع تحالف الانقلابيين؟

المصدر: عدن- إرم نيوز

نفى رئيس ما يسمى بـ (اللجنة الثورية العُليا) التابعة للحوثيين، مساء الأحد، عبر منشور له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) أي وساطة، قام بها أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله، للتهدئة ورأب الصدع بين حليفي الانقلاب في صنعاء، سبقت مهرجان جناح صالح، الخميس الماضي، احتفالاً بذكرى تأسيس حزبهم.

وقال محمد الحوثي في منشوره: ”مع احترامنا وإجلالنا للسيد حسن نصر الله، كأحد الرافضين للعدوان الأمريكي السعودي وحلفائه على اليمن، إلا أن ما يقال من أنه تقدم بوساطة، عار عن الصحة“ على حد تعبيره.

وجاء نفي الحوثي لوساطة نصر الله، -فيما يبدو- كرد على مقال نشره الكاتب والصحفي الفلسطيني عبدالباري عطوان، يوم السبت على موقعه الإخباري ”الرأي اليوم“، أكد من خلاله تقدم حسن نصر الله بوساطة بين تحالف (الحوثي الصالحي)، مُعنونًا إياه (كيف نجحت وساطة السيد نصر الله في نزع فتيل الصّدام الدّموي بين الحوثيين وأنصار صالح؟).

وقال عطوان في مطلع مقاله: ”نجح السيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله، في تجنيب اليمن وقوع مجزرةٍ دمويّةٍ غير مَسبوقةٍ بين طَرفي التحالف (الحوثي الصالحي)“.

وأضاف عطوان: ”ونَزع فتيل الصّدام الذي دعا إليه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح للاحتفال بالذكرى الـ 35 لتأسيس حزب المُؤتمر الشعبي العام الذي يَتزعّمه“.

وأكد عطوان، بحسب معلومات حصل عليها، قائلاً: ”المَعلومات المُؤكّدة التي وَصلتنا، أكّدت أن السيد نصر الله بادر بالاتصال بالسيد عبد الملك الحوثي، زعيم حركة “أنصار الله”، وطَلب منه تهدئة أنصاره، ومَنع حُدوث مُواجهات مع أنصار الرئيس صالح عشيّة يوم الأربعاء، الأمر الذي تَجاوب معه زعيم الحوثيين، وقدّره الرئيس صالح خير تقدير، وانعكس في خِطابه الذي خلا من أي تصعيدٍ في اليوم التّالي (الخميس)“.

وأردف عطوان قائلا ”أكّدت لنا مصادر مُقرّبةٍ منه أن هذه الوساطة “المَسؤولة” من قبل السيد نصر الله دَفعت بالرئيس صالح إلى استبدال الخِطاب الأصلي التصعيدي بآخرٍ قصيرٍ ومُختصرٍ، لا يتضمّن أي إساءةٍ للحوثيين، وركّز على الوحدة الوطنية وضَرورة مُحاربة الطابور الخامس الذي يَبذر بُذور الفِتنة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com