قرار حوثي جديد قد يشعل صنعاء

قرار حوثي جديد قد يشعل صنعاء

المصدر: فريق التحرير

أكدت تقارير محلية، إصدار اللجنة الثورية المنبثقة عن الحوثيين، توجيهاتها للمليشيات الحوثية والنقاط والحواجز الأمنية المنتشرة بالعاصمة اليمنية صنعاء، بمنع خروج أي من أعضاء مجلس النواب وقيادات في حزب المؤتمر الشعبي والمقربين لصالح من صنعاء.

ويأتي القرار بالتزامن مع أنباء نشرتها وكالة “سبأ” التابعة للحوثيين، تؤكد التوصل لحلول مرضية بين طرفي الانقلاب، وإزالة أسباب التوتر، واصفة ما حدث من اشتباكات مسلحة بـ”الحادث العرضي”.

وفيما يسود هدوء حذر شوارع صنعاء، ما زال انتشار عسكري لكلا الطرفين في عدة شوارع ينذر بتجدد الاشتباكات، بعد حملة اعتقالات نفذتها مليشيات الحوثي طالت عددا من أنصار صالح.

وأصدر حزب صالح، الأحد، تعليقه الأول على الأحداث، وفي بيان نعي للقيادي فيه “خالد الرضي”، وصف المؤتمر الحادث بـ”الاستفزازي المفتعل”.

وقالت مصادر مقربة من الحزب، إن النقطة الحوثية قامت بـ”استفزاز” موكب لنجل الرئيس السابق “صلاح علي عبدالله صالح”، ومرافقيه وطلبوا منهم هوياتهم، وأفراد النقطة قاموا بالتحرش بهم حتى اندلعت الاشتباكات”.

وطالب الحزب أن “تقوم اللجنة المكلفة بالتحقيق في الحادث، بمهامها بمهنية وحيادية ورفع نتائج التحقيق في أقرب وقت، وحيثياتها وتسليم القتلة للقضاء”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع