تصاعد التوتر.. الحوثيون يعرقلون وصول أنصار صالح إلى صنعاء بإجراءات استفزازية

تصاعد التوتر.. الحوثيون يعرقلون وصول أنصار صالح إلى صنعاء بإجراءات استفزازية

المصدر: الأناضول

عرقل الحوثيون وصول مئات من أنصار حزب “المؤتمر الشعبي العام”، جناح الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، إلى صنعاء؛ للمشاركة في مهرجان حزبهم.

وقالت مصادر من داخل الحزب -فضلت عدم كشف هويتها لأسباب أمنية- فجر اليوم الخميس، إن “حواجز أمنية تابعة للحوثيين عرقلت وصول المئات من أتباع الحزب إلى صنعاء للمشاركة في مهرجان الذكرى الـ35 لتأسيسه”.

وأضافت المصادر، أن “حاجز تفتيش تابعًا للحوثيين في محافظة ريمة، غربي البلاد، منع دخول أكثر من 100 سيارة من أنصار الحزب إلى صنعاء، وأجبر ركابها على العودة إلى منازلهم”.

وأشارت إلى أن “نقطة التفتيش الحوثية طلبت بطاقات الهوية من جميع المشاركين الذين سيدخلون صنعاء، وهو ما تم رفضه”.

وتابعت أن “النقطة الأمنية طلبت بعد ذلك، بطاقة هوية واحدة لكل سيارة، متذرعة بأن محافظة ريمة فيها الكثير من الجيش الوطني المؤيد للحكومة الشرعية”.

وفي الحديدة غرب البلاد، منع الحوثيون عشرات السيارات من التوجه إلى صنعاء عند نقطة تفتيش “باب الناقة” بمديرية “باجل”، وفقا للمصادر ذاتها.

كما تعرض أنصار المؤتمر، في الخط الرابط بين محافظتي حجة وعمران، شمال غربي البلاد، لعراقيل من قبل نقاط التفتيش الحوثية.

وفي محافظة ذمار (وسط)، تعرض القيادي في حزب المؤتمر، حسين أحمد الصوفي، لـ”محاولة اغتيال من قبل عناصر حوثية مسلحة”، وفقًا لنجله، صدام الصوفي، في بيان نشره بموقع “تويتر”.

وأثارت العراقيل سخط نشطاء حزب المؤتمر، الذين أعلنوا التزامهم بالتهدئة وفقًا لدعوة صالح، لكنهم طالبوا بـ”اتخاذ موقف سريع”.

في السياق ذاته، أعلنت وسائل إعلام تابعة لحزب المؤتمر، أن آلاف السيارات وصلت صنعاء للمشاركة في المهرجان، لافتة إلى أن ميدان السبعين، الذي سيحتضن الفعالية، “بات شبه ممتلئ منذ مساء الأربعاء”.

ويعيش حزب صالح وجماعة الحوثي أزمة عميقة منذ أيام، جراء توجه حزب المؤتمر للاحتفال بذكرى تأسيسه بشكل منفرد في صنعاء، اليوم.

في المقابل أعلن الحوثيون عن إقامة 4 مهرجانات عند مداخل صنعاء تحت شعار “مواجهة التصعيد بالتصعيد”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع