السعودية تخصص 66 مليون دولار لمكافحة الكوليرا في اليمن – إرم نيوز‬‎

السعودية تخصص 66 مليون دولار لمكافحة الكوليرا في اليمن

السعودية تخصص 66 مليون دولار لمكافحة الكوليرا في اليمن
A woman holds her son who is suspected of being infected with cholera at a cholera treatment center in Sanaa, Yemen, May 15, 2017. REUTERS/Khaled Abdullah SEARCH "CHOLERA KHALED" FOR THIS STORY. SEARCH "WIDER IMAGE" FOR ALL STORIES.

المصدر: ا ف ب

وقع ”مركز الملك سلمان بن عبد العزيز للإغاثة“، اليوم الخميس، مع ”منظمة الصحة العالمية“، اتفاقا بقيمة 33,7 مليون دولار لمكافحة الكوليرا في اليمن .

ويتجاوز عدد الإصابات المشتبه بها بمرض الكوليرا 400 ألف مصاب في بلد يعيش ”أكبر أزمة إنسانية في العالم“.

ويأتي الاتفاق بعد أيام من مذكرة تفاهم، منح المركز بموجبها منظمة الأمم المتحدة للطفولة ”يونيسيف“ 33 مليون دولار لمشاريع تنقية المياه وإصلاح نظام الصرف الصحي الأساسية لوقف انتشار الوباء في اليمن.

وقال ”مركز الملك سلمان للإغاثة“، في بيان له، إن ”الاتفاقين هما جزء من منحة بقيمة 66,7 مليون دولار أعلنها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أواخر حزيران/يونيو للمساعدة في مكافحة الوباء القاتل“.

وذكرت ”منظمة الصحة العالمية“ في تغريدة، الأربعاء، أن ”الكوليرا تواصل انتشارها في اليمن حيث سجلت أكثر من 436 ألف حالة يشتبه في إصابتها بالمرض وأكثر من 1915 وفاة منذ 27 أبريل 2017“.

وذكر مركز الإغاثة السعودي أن الرياض قدمت 550 طنا من اللقاحات الأدوية والمستلزمات الطبية تم إيصالها إلى المناطق اليمنية غير الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين.

ونقل البيان عن تقرير لوزارة الصحة اليمنية أن حالات الكوليرا تتركز في محافظات صنعاء والضالع وتعز، ولكن عدد الحالات تراجع بشكل ملحوظ في مأرب وشبوة وصعدة والمهرة والجوف.

وأعلنت الأمم المتحدة الأربعاء في بيان أن الحرب والجوع والكوليرا جعلت 80% من أطفال اليمن بحاجة إلى مساعدة إنسانية فورية.

وتابع البيان أن ”نحو مليوني طفل يمني يعانون من سوء تغذية حاد، وسوء التغذية يجعلهم أكثر عرضة للكوليرا، والمرض يخلق مزيدا من حالات سوء التغذية“، في ما وصفته بأنه ”مزيج خبيث“.

وبعد أكثر من سنتين من الحرب بين القوات الحكومية اليمنية التي تدعمها السعودية والميليشيات الحوثية الشيعية التي تدعمها إيران باتت معظم البنى التحتية مدمرة في اليمن والملايين من سكانه عرضة لخطر المجاعة.

وتعهد المانحون الدوليون بتقديم مساعدات بقيمة 2,1 مليار دولار في مؤتمر دولي في وقت سابق من هذا العام، لكن لم يجمع سوى ثلث هذا المبلغ، وبسبب العجز والتركيز على محاربة الكوليرا، يعاني الملايين سوء التغذية.

ومنذ تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن في أذار/مارس 2015 خلفت المعارك أكثر من ثمانية آلاف قتيل معظمهم مدنيون وأكثر من 44 ألفا و500 جريح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com