المجلس الانتقالي الجنوبي يحمّل حكومة هادي مسؤولية تردي الخدمات  

المجلس الانتقالي الجنوبي يحمّل حكومة هادي مسؤولية تردي الخدمات  

المصدر: عدن - إرم نيوز

عقدت هيئة رئاسة ”المجلس الانتقالي الجنوبي“، جنوب اليمن، اليوم الأربعاء، اجتماعها الأول، منذ تأسيس المجلس، في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

وحمّلت الهيئة، الحكومة الشرعية، ”المسؤولية الكاملة عن كافة صنوف الحرمان والمعاناة ومواصلة عقابها الجماعي لشعب الجنوب“، في إشارة إلى الحالة المتردية التي تشهدها الخدمات العامة في المناطق المحررة.

 ودعت دول التحالف العربي، إلى الضغط على الحكومة للقيام بـ“مسؤولياتها كاملة وإيقاف عبثها بحياة مواطني الجنوب، مؤكدة أن المجلس الانتقالي الجنوبيّ لن يقف مكتوف الأيدي إزاء ذلك العبث الممنهج“ على حد وصفها.

وقال رئيس ”المجلس الانتقالي الجنوبي“، اللواء عيدروس الزبيدي، إن المجلس، ”استحقاق وطني جنوبيّ يستهدف المضي بشعبنا صوب تحقيق أهداف ثورته ومقاومته المتمثلة في تحقيق الاستقلال وبناء دولة الجنوب الفيدرالية على كامل الأراضي الجنوبية وفق حدودها المعروفة دوليًا“.

وأكد الزبيدي، ”أن المجلس متمسك بشراكته مع الأشقاء في دول التحالف العربي، حتى إنجاز أهداف عاصفة الحزم، المتمثلة في دحر الميليشيات الحوثية والموالين للمخلوع، علي صالح، وقطع دابر المشاريع التوسعية الإيرانية في الجنوب، وفي اليمن“.

وقدمت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي، خلال اجتماعها، تقريرًا عن نتائج زيارات قيادته إلى عدد من الدول، ولقاءاتها مع عدد من ممثلي الدول الصديقة.

وأشار نائب رئيس المجلس، هاني بن بريك، إلى أن ”تلك الزيارات واللقاءات حققت نتائج مثمرة في سياق تعزيز دور المجلس بصفته قيادة سياسية تعمل على إنقاذ إرادة شعب الجنوب“.

وأقرت هيئة رئاسة المجلس ”مواصلة اجتماعها حتى الانتهاء من إقرار مشاريع وثائق المجلس وإقرار آليات استكمال هيئاته وفروعه في كافة محافظات الجنوب“.

وأُعلن تشكيل المجلس الانتقالي جنوب اليمن، في مايو/ ايار الماضي، بعد تأزم العلاقة بين القيادات الجنوبية في المقاومة الشعبية، والرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، إثر إقالة محافظ عدن السابق، اللواء عيدروس الزبيدي، من منصبه، وإقالة وزير الدولة، هاني بن بريك، وإحالته للتحقيق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com