بعد انتحار ضابط وأم وطفلتيها.. الجوع يدفع يمنيين إلى التخلي عن الحياة

بعد انتحار ضابط وأم وطفلتيها.. الجوع يدفع يمنيين إلى التخلي عن الحياة

المصدر: الأناضول

يعصف الجوع باليمنيين في محافظات عديدة، ما دفع بعضهم إلى الانتحار، ولعل المعاناة الإنسانية الأبرز تتجلى في مديريات الساحل الغربي لليمن، حيث باع السكان مواشيهم، التي يعتمدون عليها، من أجل توفير لقمة العيش.

انتحار أم وطفلتيها

مطلع الشهر الجاري، انتحرت إحدى الأمهات مع طفلتيها، إثر تناولهن السم في مديرية السدة شرق محافظة إب (وسط)، بسبب تردي وضعهن المعيشي، حيث عزَّ على الأم أن تمد يدها طلبا للمساعدة، حسب جيران لها.

وقال مصطفى الزيادي، وهو ناشط في الإغاثة المحلية بالمحافظة إن الأم التي أشار لها باسم مريم (40 عاما)، انتحرت مع طفلتيها إيمان (12 عاما) وأريج (9 أعوام) في قرية بيت العميسي.

وتابع الزيادي، نقلا عن سكان في القرية، أن ”الأوضاع الاقتصادية المتردية هي السبب في انتحار الأم، بعد أن تفاقمت أزمتها الإنسانية، إثر تخلي زوجها عنها، وعن طفلتيها، وتركهن يعانين شظف العيش وقساوة الحياة المعيشية في القرية“.

وأثار هذا الحادث اليمنيين، فتفاعلوا معه بشكل واسع، وتداولوا على مواقع التواصل الاجتماعي صورة الأم المسجية على فراش الموت مع طفلتيها، لكن ذلك التفاعل ذكّرهم بأن حالهم لا يختلف كثيراً عن حال الأم المنتحرة.

وقبل هذا الحادث بأسبوع واحد، انتحر ضابط رفيع المستوى في وزارة الداخلية بصنعاء؛ إثر تدهور وضعه المعيشي؛ جراء توقف صرف رابته منذ ثمانية أشهر، كأحد تداعيات الحرب الدائرة منذ أن سيطر مسلحو الحوثي وصالح على صنعاء في 2014.

وقال جيران له إن العقيد الركن صالح محمد الصباري أطلق على نفسه النار ليفارق الحياة بعدها على الفور.

اضطرابات نفسية

وحول حالات الانتحار، يقول طبيب نفسي، طلب عدم نشر اسمه لاعتبارات أمنية، إن ”موظفًا في مكتب رئاسة الجمهورية كان سيقتل ابنه بالرصاص الحي، لولا تدخل الجيران“.

وأضاف الطبيب أن السبب هو ”الوضع المعيشي، وإيقاف راتب هذا الموظف ما أصابه باضطرابات نفسية، فأصبح عدوانياً بشكل مبالغ“.

وأوضح أن العشرات من المرضى يصلون إلى عيادته الواقعة في حي الحصبة بالعاصمة، وأغلبهم يعانون من حالات نفسية بسبب تردي الوضع المعيشي.

تقلص المساعدات

وتعد مدينة تعز (جنوب غرب) من أكثر المدن اليمنية تضررًا بسبب انهيار الوضع الإنساني؛ إذ بات على الموظفين الحكوميين البحث عن مصادر بديلة للعيش، بعد توقف صرف رواتبهم، واستمرار حصار الحوثيين للمدينة، بالإضافة إلى الحرب الدائرة بين القوات الحكومية والحوثيين في المدينة، منذ منتصف مايو/أيار الماضي.

ووفق أحمد الصهيبي، المتحدث باسم ائتلاف الإغاثة الإنسانية في تعز (يجمع نحو 100 منظمة وجمعية ومبادرة خيرية غير حكومية)، فإن ”السكان كانوا يأملون في زيادة المساعدات الإغاثية المقدمة إلى المدينة“.

ومضى الصهيبي قائلا، إن ”الدعم الإنساني لتعز تقلص بشكل كبير، ففي رمضان الماضي وزع مركز الملك سلمان للإغاثة لوحده مائة ألف سلة غذائية على النازحين والمتضررين، وفي الموسم الحالي لم يوزع المركز أي سلة“.

وأوضح أن ”عدد النازحين والمتضررين بفعل الحرب تزايد، في مقابل انحسار الدعم المقدم من المنظمات“.

وتابع الصهيبي: ”تخيّل أن موظفًا في شركة نفطية كان يستلم راتبه بالدولار، ومع اندلاع الحرب توقفت الشركة عن العمل، وظل هذا الموظف يبحث عن عمل، حتى أنه لجأ إلى بيع المساويك، سعر الواحد لا يزيد عن عشرين ريالاً يمنيًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com