مكافحة الكوليرا تُظهر حقيقة الدور الإماراتي في اليمن (فيديو) – إرم نيوز‬‎

مكافحة الكوليرا تُظهر حقيقة الدور الإماراتي في اليمن (فيديو)

مكافحة الكوليرا تُظهر حقيقة الدور الإماراتي في اليمن (فيديو)

المصدر: عبدو حليمة - إرم نيوز

الإنسانية عنوان لا يحتمل التأويل والتسييس ولا يخضع لشروط ولا يرتبط بمصالح خاصة، وقد انعكس هذا العنوان في رؤية إماراتية راسخة وفق نهج لم ينقطع منذ أسسه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قبل عقود.

وتولي الإمارات الجانب الإنساني اهتمامًا خاصًا يوازي بل يتفوق أحيانًا على الجهود العسكرية الإماراتية الضخمة المبذولة في اليمن، ضمن التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

  بدا ذلك جليًا عندما لم تستثنِ الحملة النوعية التي أطلقتها الإمارات لمكافحة مرض الكوليرا أي منطقة أو مدينة  يمنية، بما فيها تلك الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي وصالح، عبر جسر جوي يحمل المعدات الخاصة والدواء اللازم.

 ويشرف على الحملة الهلال الأحمر الإماراتي، وهي ليست الأولى، فعناصر الإغاثة والعون القادمة من الإمارات يلحظها اليمنيون في كل مكان، وتتجسد آثارها بإعادة إعمار المدن والمناطق التي تم تحريرها بجهود عسكرية إماراتية كبيرة وخاصة في عدن والساحل ومأرب وغيرها.

وقد وثقت تقارير عالمية نقلتها وكالة رويترز ما قامت وتقوم به الإمارات عندما ضخت أموالًا هائلة لتوفير المساعدات وإعادة إعمار اليمن، على أمل بناء اقتصاد مستدام يكون مثالًا في الحكم الرشيد، مقارنة بسياسة الميليشيات الهدامة التي تريد أن يخضع اليمنيون بشكل دائم للتخلف ووطأة الدولة الفاشلة.

وبالطبع لا تروق الجهود الإماراتية لأولئك الذين انكشف أمر تخاذلهم أمام الرأي العام اليمني، فإذا بهم يسعون لوضع العراقيل أمام السياسة الإماراتية في جوانبها الإغاثية والإنسانية والاقتصادية، من خلال زعزعة الأمن وبث الخلاف بين الفصائل اليمنية أكثر فأكثر، وخاصة من حلفاء جماعة الإخوان التي تناصب العداء لدولة الإمارات ودورها البناء وفق مراقبين للوضع هناك.

ومع كل ذلك لم يتردد الجنود وعمال الإغاثة الإماراتيون من مواصلة عملهم الإنساني الحثيث والوصول إلى مناطق نائية وبعيدة لم تصلها الحكومات اليمنية المتعاقبة من قبل.

https://youtu.be/VoVkRHMRoCo

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com