عقب اجتماع استثنائي.. الرئاسة اليمنية تعلن موقفها الرسمي من ”المجلس الانتقالي“

عقب اجتماع استثنائي.. الرئاسة اليمنية تعلن موقفها الرسمي من ”المجلس الانتقالي“

المصدر: عدن- إرم نيوز

أعلنت الرئاسة اليمنية رفضها القاطع لـ“المجلس الانتقالي الجنوبي“ ودعت كل من يعمل عليه للانخراط في صفوف الشرعية.

 ودعت الرئاسة اليمنية في بيان أصدرته مساء الخميس كل المسؤولين وغيرهم ممن وردت أسماؤهم في المجلس الانتقالي لإعلان موقف واضح وجلي منه.

وجاء في البيان الذي تمخض عن الاجتماع الاستثنائي، المنعقد في العاصمة السعودية الرياض، بين الرئيس هادي، ومستشاريه، بحضور نائب الرئيس، الفريق الركن، علي محسن الأحمر، ورئيس الحكومة، أحمد عبيد بن دغر، أنه ”يرحب بكافة الفعاليات السلمية السياسية في مختلف محافظات الجمهورية وحق أبناء شعبنا في ممارسة المناشط كافة وتشكيل انفسهم في منظمات وكيانات وأحزاب في اطار الشرعية ووفقًا للثوابت الوطنية والقوانين الناظمة لذلك“.

وعبر عن رفضه القاطع، لـ“ ما سمي بتشكيل مجلس انتقالي جنوبي يقوم بإدارة وتمثيل الجنوب“ مؤكدًا أن “ تلك التصرفات والأعمال تتنافي كليًا مع المرجعيات الثلاث المتفق عليها محليًا واقليميًا ودوليًا والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن الدولي 2216 والقرارات ذات الصِّلة“.

ووصف البيان ”المجلس الانتقالي“ في الجنوب، بأنه ”يبقى عملاً لا أساس له، ولن يكون محل قبول مطلقًا وهو إنما يستهدف مصلحة البلد ومستقبله ونسيجه الاجتماعي ومعركته الفاصلة مع المليشيات الانقلابية للحوثي وصالح ، ولا يخدم إلا الانقلابيين ومن يقف خلفهم، بل ويضع القضية الجنوبية العادلة موضعًا لا يليق بها وهي التي ناضل الشرفاء من أجلها ووضع مؤتمر الحوار الوطني الحلول الناجعة والمرضية لها وفق توافق تام بين شرائح المجتمع اليمني كافة“ حسب ما جاء في البيان.

ودعا البيان ”الذين عملوا على ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي كافة و من يقف خلفهم إلى مراجعة مواقفهم وحثهم على الانخراط الكامل في إطار الشرعية وتوحيد الجهود لتحقيق تطلعات شعبنا اليمني العزيز“.

وأكد بيان الاجتماع الاستثنائي على وحدة الهدف الذي لأجله قامت عمليات التحالف العربي، (عاصفة الحزم وإعادة الأمل) بإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة وبسط سلطاتها على التراب اليمني كافة والسير في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني نحو بناء اليمن الاتحادي الجديد.

وحثّ البيان، اليمنيين، والمرابطين في الجيش الوطني والمقاومة، إلى عدم الالتفات أو الانشغال بالمعارك الإعلامية أو السياسية الجانبية، التي قال البيان إن من يسعى لإحداثها ”ضعفاء النفوس،“. مؤكدًا ”أننا لن نألوا جهدا للقيام بكل ما يخدم مصلحة شعبنا في تحريره من المليشيات الانقلابية ومحاربة الإرهاب بأشكاله كافة والحفاظ على أمنه واستقراره“.

وختم البيان بتثمين ”الدور المحوري والهام لأشقائنا في دول مجلس التعاون الخليجي ودول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في دعم اليمن وقيادته الشرعية حتى تحقيق كامل أهداف التحالف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com