في اليمن.. حتى ”المومياوات“ لم تسلم من الحرب‎

في اليمن.. حتى ”المومياوات“ لم تسلم من الحرب‎
Photographers take photos of a mummy dating back to an ancient Yemen era displayed at a museum at Sanaa University, in Sanaa, Yemen April 29, 2017. Picture taken April 29, 2017. REUTERS/Mohamed al-Sayaghi

المصدر: وكالات - إرم نيوز

تطارد المجاعة والأمراض الأحياء في اليمن لكن فظائع الحرب الأهلية المستمرة منذ عامين لم ترحم حتى الأموات.

وبدأت ”المومياوات“ بالتحلل في متحف كبير بسبب انقطاع الكهرباء وعدم توفر المواد الكيماوية الحافظة التي تستورد من الخارج في مؤشر على أن الصراع لا يضر فقط بحاضر اليمن ومستقبله بل يمتد لإفساد ماضيه الثري أيضًا.

ويعود تاريخ المومياوات الهزيلة التي يبلغ عددها 12 مومياء وتعرض في صناديق زجاجية إلى حضارة وثنية مندثرة ازدهرت في اليمن قبل 2500 عام أي قبل مجيء الإسلام بكثير.

وبداخل الصناديق الزجاجية في متحف قسم الآثار بالجامعة الرئيسية في العاصمة صنعاء ترقد هذه المومياوات في سباتها العميق دون أن تدري بقصف الطائرات الحربية لموطنها.

وقال عبد الرحمن جار الله رئيس قسم الآثار بالجامعة: ”الآن أصبح لدينا مشكلة كبيرة وعويصة جدا. المومياء بدأت تتحلل. المومياء بدأت تصاب بالبكتيريا… أولاً معندناش كهرباء. الأجهزة التي تحافظ على الجو المهيأ لعرض المومياء أصبحت تتلاشى. بعض الأجهزة ليس لدينا“.

وأضاف: ”لدينا مواد كيماوية لابد أن تعقم بها كل ستة أشهر وهذا في ظل الظروف الاقتصادية التي نمر بها الآن وظروف البلد أصبح متعسرا علينا أن نحصل عليها“.

وتعاني صنعاء من انقطاع الكهرباء مما يضعف أجهزة التخلص من الرطوبة في قاعة المومياوات.

ويناشد خبراء آثار الجامعة ووزارة الثقافة توفير التمويل والمعدات لحماية المومياوات من البكتيريا التي تنخر فيها.

وكانت مملكة سبأ وغيرها من ممالك اليمن القديمة توفد القوافل عبر الصحراء لنقل البخور وصمغ المر حتى ينتشر العبير في معابد الأراضي المقدسة وروما القديمة.

لكن الحرب الحديثة تشوه كنوزاً ثقافية مهمة في البلاد. وسوت ضربات جوية أبراجاً طينية قديمة في الحي القديم بصنعاء بالأرض وكذلك فعلت بمسجد أثري وحصن يعود للعصر العثماني.

وعبرت عميدة شعلان أستاذة الآثار عن أملها في الحفاظ على المومياوات وقالت بمرارة: ”مواقع كثيرة دمرت بسبب هذه الحرب. مدن تاريخية دمرت الآن عندنا هذه الأشياء المحفوظة التي لابد أن نحافظ عليها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة